بطولة انكلترا: بوتر أمام طريق وعرة للحفاظ على منصبه في تشلسي

مدرب تشلسي غراهام بوتر يواجه ضغوطات كبيرة
مدرب تشلسي غراهام بوتر يواجه ضغوطات كبيرة © غلين كيرك / IKIMAGES/ا ف ب

لندن (أ ف ب) – بعد أربعة اشهر على توليه قيادة تشلسي الانكليزي، يواجه المدرب غراهام بوتر ضغوطات لا يُستهان بها اثر سلسلة من العروض الضعيفة التي كانت تؤدي عادة الى الاطاحة بأسلافه خلال حقبة المالك الروسي رومان أبراموفيتش.

إعلان

وأدّت الخسارة القاسية 4-صفر على يد مانشستر سيتي الأحد الى خروج الـ"بلوز" من كأس الرابطة. ويحتل الفريق اللندني المركز العاشر في الدوري الإنكليزي، بفارق 10 نقاط عن المراكز الأربعة الاوائل.

إنها ليست البداية التي توقعها الملاك الاميركيون الجدد للنادي بعد إنفاق أكثر من 300 مليون جنيه إسترليني (365 مليون دولار) على لاعبين جدد بهدف تحسين الفريق الذي احتل المركز الثالث في الدوري الموسم الماضي.

ومن خلال الاستماع الى تنديدات المشجعين، يبدو انّ الكونسورتيوم بقيادة المالك تود بوهلي هو من يُحمّل مسؤولية ما يجري على ارض الملعب.

بينما كان تشلسي يواجه سيتي في عطلة نهاية الأسبوع، تمرّد عدد من المشجعين الذين انتقلوا الى ملعب الاتحاد من خلال ترداد أسماء المدرب السابق الالماني توماس توخل والمالك السابق أبراموفيتش.

أقال الملاك الجدد توخل بعد سبع مباريات فقط على انطلاق الموسم الحالي، في ما بدا علامة أكيدة على أن ثقافة "التعاقد والاقالة" ستبقى قائمة في ستامفورد بريدج على الرغم من رحيل أبراموفيتش.

لم يُظهر المالك الروسي أي رحمة حتى تجاه المدربين اللامعين مثل البرتغالي جوزيه مورينيو والايطاليين كارلو أنشيلوتي وأنتونيو كونتي، الذين فازوا بلقب الدوري الإنكليزي خلال فترات وجودهم في النادي اللندني.

على الرغم من صيته الجيد الذي كسبه كمدرب في الدوري الإنكليزي في ثلاثة مواسم رائعة مع برايتون، إلا أن بوتر لا يمتلك السيرة الذاتية التي تماشي العديد من أسلافه. الا انّ الاخير يعتقد أن الزمن تغير في تشلسي. إذ قال سابقا إن اتباع نهج أكثر صبرًا، حسب ما وعده الملاك الجدد، كان أحد الأشياء التي جذبته لمغادرة برايتون في ايلول/سبتمبر الماضي.

"فترة انتقالية هائلة"

وقال بوتر بعد خسارته أيضا أمام سيتي 1-صفر في آخر مباراة لتشلسي بالدوري "هناك ملكية مختلفة تماما".

واضاف "كان من الصعب على الناس أن يستمروا في تشلسي طوال العشرين سنة الماضية، وهذا شيء، والآن فجأة أصبح مختلفًا".

وتابع "سبب توليي المنصب هو أن لديك فرصة لتشكيل ناد يمر بفترة انتقالية هائلة".

شيء واحد قد يخفّف من احقية النقمة على بوتر هو أن إنفاق تشلسي البالغ 280 مليون جنيه إسترليني في نافذة الصيف حصل قبل وصوله.

انتُقد المالك الاميركي تود بوهلي بشدّة على تعاقداته منذ سيطرته على تشلسي
انتُقد المالك الاميركي تود بوهلي بشدّة على تعاقداته منذ سيطرته على تشلسي © غلين كيرك / IKIMAGES/ا ف ب

كما حدث أيضًا بعد مغادرة المسؤولة عن الانتقالات بالنادي الروسية مارينا غرانوفسكايا، في حين غادر حارس المرمى الذي تحوّل الى مستشار للاداء التشيكي بتر تشيك مع رحيل أبراموفيتش.

واستلم بوهلي بنفسه مسؤولية التعاقدات حين شغل منصب المدير الرياضي أيضاً.

كانت النتيجة نهجًا مبعثرًا في سوق الانتقالات.

لم تعط التعاقدات مع لاعبين مخضرمين، أمثال الغابوني بيار إيمريك أوباميانغ والسنغالي خاليدو كوليبالي الدفع المرجو، في حين أن أكثر من 50 مليون جنيه استرليني انفقت على عدد من اللاعبين الشباب الواعدين الذين لم يكونوا جاهزين بعد للفريق الأول.

- أزمة الإصابات-

كما عانى بوتر من قائمة اصابات كبيرة.

بن تشيلويل (في الوسط) كان واحداً من لاعبين أساسيين عدّة غابوا عن تشلسي هذا الموسم
بن تشيلويل (في الوسط) كان واحداً من لاعبين أساسيين عدّة غابوا عن تشلسي هذا الموسم © غلين كيرك / ا ف ب/ا ف ب

لم يلعب الفرنسي نغولو كانتي منذ آب/أغسطس الماضي، وغاب الدوليان الإنكليزيان ريس جيمس وبن تشيلويل عن نهائيات كأس العالم بعد فترة ابتعاد طويلة، كما اقتصرت مشاركة اللاعب الذي انضم بالصفقة الأغلى لتشلسي في الصيف المنصرم، الفرنسي ويسلي فوفانا، على أربع مباريات.

كما استبعد رحيم سترلينغ والاميركي كريستيان بوليسيك في الأسابيع القليلة المقبلة، وانتهى موسم الالباني أرماندو برويا بعد تعرضه لضرر في الرباط الصليبي الأمامي.

وقال بوتر "لقد مررنا بمرحلة انتقالية هائلة والمشاكل من حيث الإصابات لا تجعل من السهل أن نكون مستقرين".

لكن مع وجود تشلسي في موقع غير معتاد حيث يحتل مركزا متأخرا عن جاره فولهام الذي يلتقيه في دربي غرب لندن الخميس، يحتاج بوتر إلى إيجاد إجابات وافية بدلاً من الأعذار، اذا ما اراد الاحتفاظ بوظيفته.