القضاء التونسي يصدر أحكاماً بسجن 9 نساء ضمن خلية متّهمة بارتكاب "أعمال ارهابية"

وزير الداخلية التونسي هادي مجدوب خلال مؤتمر صحافي في تونس بعد اجتماع للحكومة كرس لمكافحة الفساد يوم 7 حزيران/يونيو 2017
وزير الداخلية التونسي هادي مجدوب خلال مؤتمر صحافي في تونس بعد اجتماع للحكومة كرس لمكافحة الفساد يوم 7 حزيران/يونيو 2017 © فتحي بلعيد / اف ب

تونس (أ ف ب) – أصدر القضاء التونسي أحكاما بالسجن حتى 25 عاما بحق تسع نساء ملاحقات منذ العام 2016، بتهمة تشكيل خلية "إرهابية" والتخطيط لاغتيال وزير الداخلية آنذاك، على ما أفادت أفادت وسائل اعلام محلية الخميس 01/12.

إعلان

وقضت الدائرة الجنائية المختصة بالنظر في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة على منتميتين اثنتين إلى هذه المجموعة، المكونة من سيدات فقط، بمن فيهنّ المؤسِسة، بالسجن 25 عاما بتهمة ارتكاب "أعمال ارهابية".

وحُكم على سبع متهمات أخريات بالسجن لفترت تتراوح بين 3 و14 عامًا فيما أُسقطت الدعوى بحق متهمة أخرى، بحسب ما أوردت وسائل الإعلام.

في عام 2016، انتشرت أخبار على مواقع التواصل الاجتماعي عن محاولة اغتيال وزير الداخلية آنذاك هادي مجدوب أثناء زيارته لوالديه، وهو ما نفاه مكتب الاتصال بالوزارة في حينه.

وقال راديو "موزاييك إف إم" الخاص إن من بين النساء المُدانات، جارة والدَي الوزير المتهمة بتقديم معلومات عن زياراته لعائلته.

ولم تقدم وسائل الاعلام المحلية تفاصيل اضافية.

كما لم تعطِ وزارة العدل توضيحات عن هذه القضية حين اتصلت بها وكالة فرانس برس. ومكتب المدعي العام التونسي ليس له ناطق رسمي ولم يتواصل مع الصحافيين منذ شهور.

وإثر ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي، شهدت البلاد طفرة في عدد الجماعات الجهادية التي نفذت عدة هجمات أسفرت عن مقتل العشرات من السيّاح وقوات الأمن والجيش.

وتؤكد السلطات التونسية أنها أحرزت تقدمًا كبيرًا في ملاحقة الجهاديين في السنوات الأخيرة.

وإنها المرة الأولى التي تتورط فيها مجموعة نسائية بالكامل في "أعمال إرهابية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية