استقالة وزيرة الدفاع الألمانية بعد سلسلة هفوات

وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت في 16 أيلول/سبتمبر 2022 في برلين
وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت في 16 أيلول/سبتمبر 2022 في برلين © ينس شلويتر / ا ف ب/ارشيف

برلين (أ ف ب) – قدّمت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت استقالتها من منصبها الإثنين عقب سلسلة هفوات، في وقت تسارع برلين من جديد لزيادة دعمها العسكري لأوكرانيا من خلال تزويدها دبّابات.

إعلان

وتعرّضت لامبرخت خصوصًا لانتقادات من كل حدب وصوب منذ ظهورها في مقطع فيديو تقدم فيه التهاني بمناسبة حلول العام الجديد وتشيد بـ"اللقاءات" التي أتاحتها لها الحرب في أوكرانيا.

وقالت لامبرخت في بيان إن "تركيز وسائل الإعلام على شخصي على مدى أشهر لا يسمح إطلاقًا بإقامة علاقات ومحادثات موضوعية حول الجنود والجيش الألماني وتوجّهات السياسة الأمنية بما في ذلك مصلحة مواطني ألمانيا".

وأضافت الوزيرة الاشتراكية الديموقراطية "اليوم طلبتُ من المستشار إعفائي من مهامي كوزيرة الدفاع الفدرالية".

ذروة الهفوات

وعبّر المستشار أولاف شولتس على هامش زيارة إلى مدينة أولم (جنوب غرب) عن "احترامه الكبير" للقرار الذي اتخذته لامبرخت و"شكرها بحرارة" على العمل الذي أنجزته في سياق حرب دائرة في أوروبا.

ولم يعرف على الفور اسم من سيخلفها في هذا المنصب. لكن المستشار أكد أن لديه "فكرة واضحة" عمّن سيخلف لامبرخت وسيتمّ الإعلان عن الاسم "سريعًا".

ويتمّ التداول بأسماء عدة في الصحافة بينها إيفا هوغل مفوضة الدفاع في البوندستاغ (البرلمان الألماني) والمكلّفة إعداد تقرير سنوي حول وضع الجيش، ولارس كلينغبايل وهو أحد زعماء حزب لامبرخت، الحزب الاشتراكي الديموقراطي.

وأفادت صحيفة "بيلد" الألمانية أن شولتس قد يكون مستعدًّا لكسر المناصفة في فريقه الحكومي غير المسبوقة في ألمانيا.

وأتت الاستقالة في وقت تخضع فيه ألمانيا مجددًا لضغوط لتسليم أوكرانيا دبابات وقبل انعقاد اجتماع للحلفاء الغربيين مع الولايات المتحدة مقرر الجمعة في قاعدة رامشتاين الأميركية في ألمانيا. ويتوقع في هذه المناسبة إعلان مساعدات جديدة لأوكرانيا.

وتنوي ألمانيا استثمار مئة مليار يورو لتحديث جيشها إثر الحرب في أوكرانيا.

وتبلغ لامبرخت 57 عامًا وكانت وزيرة العدل في الحكومة السابقة برئاسة انغيلا ميركل. وقد ارتكبت سلسلة هفوات منذ بدء الحرب في أوكرانيا في 24 شباط/فبراير.

فقد أثارت انتقادات من السلطات الأوكرانية بإعلانها إرسال خمسة آلاف خوذة فيما كان الرئيس فولوديمير زيلينكسي يطالب بأسلحة ثقيلة.

كما استخدمت مروحية عسكرية للذهاب في عطلة مع ابنها البكر.

وشكّل مقطع الفيديو الذي تقدم فيه التهاني بمناسبة رأس السنة، ذروة الهفوات.

وظهرت في التسجيل المصوّر وسط برلين وسط رياح شديدة متحدثة عن الحرب في أوكرانيا فيما المفرقعات والألعاب النارية تدوي بمناسبة عيد رأس السنة.

وقالت الوزيرة إن هناك "حربًا مندلعة وسط أوروبا" متحدثةً عن "الكثير الكثير من اللقاءات مع أشخاص مثيرين للاهتمام ورائعين. وأضافت "لذلك أقول شكرًا جزيلًا".

تصلّب

وجسّدت أيضًا لامبرخت أوجه القصور في الجيش الألماني الذي يعاني من تقادم عتاده ويواجه صعوبات في تجديده.

ومنتصف كانون الأول/ديسمبر، اضطرت برلين إلى تعليق طلبيات جديدة على مدرّعات "بوما" بعد سلسلة أعطال أصابت المدرّعات التي يستخدمها الجيش.

وفي أحدث لائحة أصدرها معهد "إنسا"، حلّت لامبرخت في المركز الأخير للشخصيات السياسية خلف قادة حزب البديل لألمانيا اليميني المتطرّف. وأظهر استطلاع للرأي أن أكثر من ثلثَي الألمان (77%) يؤيدون استقالتها.

وأوردت قناة "ايه ار دي" العامة أن "لامبرخت لم تنجح يومًا في التخلص من الألقاب السلبية الكبيرة"، مشيرةً إلى أخطائها السياسية العديدة، التي غالبًا ما تقترن بتواصل أخرق".

واعتبرت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" أن شولتس يتحمل أيضًا جزءًا من المسؤولية، إذ إنه أبدى "تصلّبًا شبه مستفز" لإبقائها في منصبها رغم كلّ المصاعب.