وصول أول شحنة من اللقاحات المضادة للكوليرا إلى شمال غرب سوريا

صورة لمركز طبي لمعالجة الإصابات بالكوليرا في بلدة دركوش السورية قرب محافظة ادلب في 22 تشرين الاول/اكتوبر 2022.
صورة لمركز طبي لمعالجة الإصابات بالكوليرا في بلدة دركوش السورية قرب محافظة ادلب في 22 تشرين الاول/اكتوبر 2022. © عارف وتد / ا ف ب/AFP

باب الهوى (سوريا) (أ ف ب) – وصلت أول شحنة من اللقاحات المضادة لوباء الكوليرا الذي يُسجل انتشاراً في سوريا منذ أشهر، إلى مناطق خارجة عن سيطرة الحكومة في شمال غرب البلاد، وفق ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس في محافظة إدلب.

إعلان

وتشهد سوريا منذ أيلول/سبتمبر تفشيا للكوليرا في محافظات عدة، للمرة الأولى منذ العام 2009. وأدى النزاع المستمر منذ 2011 إلى تضرر قرابة ثلثي عدد محطات معالجة المياه ونصف محطات الضخ وثلث خزانات المياه، وفق الأمم المتحدة، ما ساهم في تسارع تفشي الوباء.

وعند معبر باب الهوى الحدودي بين إدلب وتركيا، عبرت شاحنتان محملتان باللقاحات وقد جرى تفقدها من قبل مسؤولين في مديرية صحة إدلب، وفق ما شاهد مراسل وكالة فرانس برس في المكان.

وقال مسؤول المناصرة والتواصل الإقليمي في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عمار عمار لوكالة فرانس برس إن الشحنة تتضمن مليون وسبع مئة ألف جرعة، وتسلمتها منظمة شريكة لمنظمة الصحة العالمية في إدلب وستعمل على توزيعها.

وأشار إلى أن اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية تعملان دائماً "على شراء لقاحات لكافة سوريا"، لافتاً إلى أن هناك نقصا عالميا في لقاحات الكوليرا.

وأكد مدير برنامج اللقاحات في مديرية صحة إدلب رفعت الفرحات لوكالة فرانس برس إن الشاحنتين تضمان أول دفعة لقاحات تصل إلى مناطق خارج سيطرة الحكومة في شمال غرب سوريا.

وأوضح أن اللقحات ستكون جزءاً من حملة تلقيح ستطلق في آذار/مارس، وستستهدف بداية "المناطق عالية الخطورة مثل معرة مصرين وسرمدا والدانا وأطمة" في محافظة إدلب، فضلاً عن منطقة أعزاز في شمال حلب.

واعتبر أن كمية اللقاحات غير كافية وتغطي أقل من نصف عدد سكان المنطقة.

ويقطن في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في شمال غرب سوريا أكثر من أربعة ملايين شخص، قرابة ثلاثة ملايين منهم، غالبيتهم من النازحين، في مناطق تحت سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) في محافظة إدلب، بينما يقيم 1,1 مليون في مناطق تسيطر عليها القوات التركية وفصائل موالية لها في شمال حلب.

وبين نهاية آب/أغسطس 2022 والسابع من الشهر الحالي، جرى تسجيل 77,561 حالة يُشتبه بأنها كوليرا، أدت مئة منها إلى الوفاة، في سوريا، وفق الأمم المتحدة.

ومنذ بداية انتشار مرض الكوليرا آواخر أيلول/سبتمبر والحالات في ازدياد مستمر، سجلت مناطق شمال غرب سوريا حوالى 38 ألف حالة يُشتبه بانها كوليرا، بينها 20 حالة وفاة، وفق مديرية صحة إدلب، التي أشارت إلى تسجيل ستة آلاف حالة الشهر الحالي فقط.

من جهتها، سجلت الحكومة السورية حتى الآن 1634 إصابة مثبتة بوباء الكوليرا، بينها 49 حالة وفاة. وتسلمت دمشق في تشرين الثاني/نوفمبر مليوني جرعة لقاح، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة.