مصر تفرج عن رجلي أعمال بارزين بعد عامين من الحبس الاحتياطي (العائلة)

مشهد من القاهرة بتاريخ 17 كانون الثاني/يناير 2023
مشهد من القاهرة بتاريخ 17 كانون الثاني/يناير 2023 © خالد دسوقي / ا ف ب

بيروت (أ ف ب) – أفرجت مصر عن اثنين من كبار رجال الأعمال بعد نحو عامين من الحبس الاحتياطي بتهم تتعلق بالإرهاب، بحسب ما أفادت عائلتهما السبت.

إعلان

وكتبت مريم ابنة رجل الأعمال صفوان ثابت على مواقع التواصل الاجتماعي "والدي صفوان ثابت وأخي سيف الدين ثابت معنا" دون أن تحدد متى تم إطلاق سراحهما.

صفوان ثابت في أواخر السبعينيات من عمره، وهو المؤسس والرئيس التنفيذي السابق لمجموعة "جهينة" لمنتجات الألبان المنزلية.

وكان قد أوقف في كانون الأول/ديسمبر 2020 ووجهت إليه تهمة الانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين وتمويلها. والجماعة محظورة ومصنفة "إرهابية" في مصر منذ عام 2013.

أما نجله سيف الأربعيني، فقد أوقف في شباط/فبراير 2021.

وقال فيليب لوثر من منظمة العفو الدولية إن الرجلين "عوقبا لمجرد تجرؤهما على تحدي مطالب مسؤولي الأمن المصريين بتسليم أصول عائلتهما في شركة جهينة".

وأضاف لوثر في بيان صدر في أيلول/سبتمبر 2021 "لقد أظهرا شجاعة نادرة في مقاومة محاولة المسؤولين ابتزازهما".

أثار توقيف صفوان ثابت وابنه المطول قبل المحاكمة ووضعهما في الحبس الانفرادي في إجراء قالت منظمة العفو الدولية إنه يرقى إلى مستوى "التعذيب"، دعوات دولية للإفراج عنهما.

عندما حصلت مصر على قرض بقيمة ثلاثة مليارات دولار من صندوق النقد الدولي في تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، لفتت منظمة مبادرة الحرية (فريدم إينيشياتيف) الحقوقية ومقرها في واشنطن، الانتباه إلى وضعهما.

وقالت أليسون مكمانوس من المنظمة في بيان "لا يزال الاقتصاد السياسي في مصر خاضعًا إلى درجة كبير لعدد قليل من الجهات الحكومية المستعدة لاحتجاز وترهيب ومضايقة حتى رموز الأعمال المحبوبين"، في إشارة إلى صفوان ثابت وابنه.

ومن ضمن الشروط المتعلقة بالقروض، تعهدت القاهرة بخصخصة أصول عامة رئيسية وزيادة الشفافية في المعاملات التجارية الحكومية.

كما أفرجت السلطات عن مئات السجناء السياسيين العام الماضي، رغم أن منظمات حقوقية تقدر أن نحو 60 ألف شخص ما زالوا رهن الاحتجاز، ويواجه العديد منهم ظروفاً قاسية في زنازين مكتظة.