برلين تعد بقرار سريع حول مسألة تسليم دبابات ليوبارد لاوكرانيا

علم أوكراني ولافتة تطالب بتسليح أوكرانيا، خلال تظاهرة دعم أمام مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل في 23 كانون الثاني/يناير 2023
علم أوكراني ولافتة تطالب بتسليح أوكرانيا، خلال تظاهرة دعم أمام مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل في 23 كانون الثاني/يناير 2023 © جون ثايس / ا ف ب/ارشيف

برلين (أ ف ب) – بعد تعرضها لضغوط طيلة أيام، فتحت ألمانيا الثلاثاء الطريق للسماح للحلفاء بتسليم دبابات ليوبارد الثقيلة لأوكرانيا التي تطالب بها بالحاح، ووعدت بالرد "بالسرعة اللازمة" على طلب وارسو.

إعلان

في موازاة ذلك تشهد حكومة كييف أول فضيحة فساد مدوية منذ بدء الغزو الروسي قبل عام تقريبا.

أعلنت الحكومة الأوكرانية الثلاثاء إقالة خمسة حكام مناطق وأربعة مساعدي وزراء ومسؤولين من مناصبهم، بعد كشف الفضيحة التي تتعلق بمعدات الجيش في خضم الغزو الروسي للبلاد.

وأعلنت السلطات الاوكرانية أن أربعة نواب وزراء بينهم نائب وزير الدفاع فياتشيسلاف شابوفالوف وخمسة حكام سيغادرون مناصبهم على خلفية قضية الفساد.

وقال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس في برلين إنه "شجع صراحة الشركاء الذين يملكون دبابات ليوبارد قابلة للتشغيل البدء بتدريب القوات الأوكرانية على استخدامها" وذلك خلال مؤتمر صحافي مع ينس ستولتنبرغ الامين العام لحلف شمال الاطلسي.

تمثل هذه التصريحات تطورًا في الموقف الألماني فيما تتعرض حكومة أولاف شولتس لضغوط متزايدة.

حتى الآن، أعلنت فنلندا وبولندا أنهما على استعداد للقيام بذلك. أرسلت وارسو التي تريد إنشاء "تحالف من الدول التي تدعم أوكرانيا بدبابات ليوبارد 2" طلبًا رسميًا بهذا المعنى أكدت برلين تلقيه الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الحكومة الالمانية "تلقينا الطلب ... سنعالجه بالسرعة اللازمة بموجب الآلية المحددة".

وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي للصحافة "آمل أن يأتي ردّ الألمان بسرعة هذه المرة، لأن الألمان يتأخرون ويماطلون ويتصرّفون بطريقة يصعب فهمها".

"رسالة واضحة"

من جانبه رحب ستولتنبرغ ب"الرسالة الواضحة" لوزير الدفاع الألماني الجديد، الذي تولى منصبه قبل أقل من أسبوع.

دبابة بولندية طراز ليوبارد خلال تمارين عسكرية في نوفوغارد ببولندا، في 19 أيار/مايو 2022
دبابة بولندية طراز ليوبارد خلال تمارين عسكرية في نوفوغارد ببولندا، في 19 أيار/مايو 2022 © فويتك رادفانسكي / ا ف ب/ارشيف

مشددا على أهمية تزويد كييف بالمزيد من الأسلحة الثقيلة، أعرب عن "ثقته" من إيجاد حل "قريبا" بشأن هذه الدبابات.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف "عمليات التسليم هذه لن تأتي بأي خير على العلاقات" بين روسيا وألمانيا مستقبلا، مضيفا "سيترك ذلك أثرا لا يمحى".

يقول مراقبون ان هذه الدبابات ستساعد القوات الاوكرانية بشكل كبير على التصدي للقوات الروسية التي باتت تحرز بعض التقدم على الجبهة الشرقية لأوكرانيا.

رفض المستشار الاشتراكي الديموقراطي أولاف شولتس حتى الآن اتخاذ قرار بشأن عمليات التسليم غير المباشرة هذه، وكذلك تسليم كييف دبابات ليوبارد مباشرة من المخزون الألماني.

وكانت بولندا اعلنت الاثنين أنها مستعدة للقيام بذلك دون إذن برلين. وتبحث بولندا التي تقول إنها مستعدة لإرسال 14 دبابة ليوبارد إلى كييف، هذا الأمر مع 15 بلدا بما ان العديد من الجيوش الأوروبية تملك مثل هذه الدبابات.

وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس خلال مؤتمر صحافي مع الأمين العام للناتو في برلين في 24 كانون الثاني/يناير 2023
وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس خلال مؤتمر صحافي مع الأمين العام للناتو في برلين في 24 كانون الثاني/يناير 2023 © توبياس شفارتس / ا ف ب

يقول محللون أن الخوف من التصعيد العسكري مع موسكو، وتردد المستشار في تولي بلاده قيادة المعسكر الغربي، يبرران موقفه.

تسبب هذه القضية توترا داخل تحالف حكومته مع حزب الخضر والليبراليين. أكدت وزيرة الخارجية الالمانية أنالينا بيربوك وهي من الخضر الأحد أن ألمانيا مستعدة للسماح لوارسو بتزويد أوكرانيا بهذه الدبابات.

قال بيستوريوس ان المستشار وحده قادر على اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة.

وردا على سؤال نائب اوكراني الثلاثاء في مجلس أوروبا بستراسبورغ لمعرفة متى ستعطي ألمانيا الضوء الأخضر، ردت بيربوك أن "السلام لا (يقوم) فقط على الدبابات حتى لو كانت نقطة حاسمة ولهذا السبب نناقش الموضوع بشكل مكثف بما في ذلك داخل حكومتي".

تفشي الفساد في اوكرانيا

بالنسبة لأوكرانيا، يعد دعم الحلفاء الغربيين عسكريًا وماليًا، أمرًا بالغ الأهمية وتقول إنها بحاجة إلى مئات الدبابات الحديثة والأسلحة الأخرى.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي "مضى اليوم 11 شهرا بالتمام منذ بدء الحرب. هو اليوم 335. يوم نقضيه كما اليوم 334 ونوحد قوانا من أجل النصر".

في هذا اليوم أيضًا عاد الشر المستشري في هذا البلد، وهو الفساد الى الظهور.

بالإضافة إلى نائب وزير الدفاع، أقيل نائب وزير السياسة الاجتماعية واثنين آخرين من التنمية الإقليمية من مناصبهم بعد فضيحة فساد مفترضة تتعلق بإمدادات الجيش، هي الأولى بهذا الحجم منذ 24 شباط/فبراير 2022.

احتلت أوكرانيا المرتبة 122 من أصل 180 على مؤشر ادراك الفساد في منظمة الشفافية الدولية غير الحكومية في عام 2021.

الأحد اعتُقل نائب وزير البنى التحتية فاسيل لوزينسكي بتهمة تلقي رشوة قدرها 400 ألف دولار "لتسهيل" شراء مولدات بأسعار مضخمة في الوقت الذي تواجه فيه بلاده انقطاعا للتيار الكهربائي على نطاق واسع بعد الضربات الروسية على منشآت الطاقة.