تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا: السجن 5 سنوات لموظف تركي في القنصلية الأمريكية متهم بالعلاقة مع غولن

الداعية فتح الله غولن
الداعية فتح الله غولن © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قضت محكمة تركية الثلاثاء 10/27 بسجن موظف محلي في القنصلية الاميركية في اسطنبول لأكثر من خمس سنوات بتهمة "مساعدة منظمة إرهابية"، وفق ما نقلت وسائل الاعلام التركية.

إعلان

وحكم على الموظف التركي ميتي كانتورك بالسجن لخمسة أعوام وشهرين بحسب وكالة انباء الاناضول الحكومية. وقد مثل طليقا بعدما رفعت عنه في حزيران/يونيو 2019 الإقامة الجبرية التي فرضت عليه في كانون الثاني/يناير 2018. وتتهمه السلطات التركية خصوصا بأنه على صلة بحركة الداعية فتح الله غولن التي تصنفها أنقرة "مجموعة إرهابية". وتتهم تركيا غولن بأنه يقف وراء محاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب إردوغان العام 2016 لكنه ينفي ذلك.

وفي حزيران/يونيو، قضت محكمة في اسطنبول بالسجن تسعة أعوام في حق موظف تركي آخر في القنصلية الاميركية هو متين توبوز بتهمة "مساعدة مجموعة إرهابية". ويومها، أعرب وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو عن "صدمته الكبيرة" للحكم آملا أن "يلغى سريعا".

واثرت محاكمتا كانتورك وتوبوز سلبا في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة في الأعوام الاخيرة. وظل الداعية غولن حليفا لإردوغان لفترة طويلة حتى العام 2013 مع نشر تسجيلات صوتية تتهم أوساط الرئيس التركي بالفساد. واعتقلت السلطات عندها عددا كبيرا من أنصار غولن، واتخذ هذا الأمر منحى تصاعديا بعد محاولة الانقلاب في 2016.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.