تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

بغداد: فتح ساحة التحرير أمام حركة السير بعد خلوّها من المتظاهرين

عودة الحركة المرورية في ميدان التحرير - العراق
عودة الحركة المرورية في ميدان التحرير - العراق © رويترز31-10-2020
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

خلت ساحة التحرير في وسط بغداد يوم السبت 31 أكتوبر من خيامها وأزيلت صور "شهداء" الحركة الاحتجاجية، فيما رجع المتظاهرون إلى بيوتهم مع إعادة السلطات فتح الموقع المغلق منذ بدء "ثورة أكتوبر" قبل أكثر من عام، أمام حركة السير.  

إعلان

على الساحة كما على مواقع التواصل الاجتماعي، سادت حالة من الحزن والصدمة على خلفية فتح الساحة التي تحولت إلى موقع رمزي للانتفاضة التي انطلقت قبل عام. ورفض شباب جالسون في الموقع التحدث إلى وسائل الإعلام وسط انتشار كثيف لقوات الأمن. 

وكتب أحد المغردين على تويتر "ما ترفعه الجرافة ليست أنقاضا... بل تاريخ شعب وقصص ضحايا كُتبت قبل عام في #تشرين ... وما زالت تكتب". 

وشكل جسر الجمهورية وساحة التحرير مركزاً للتظاهرات التي انطلقت العام الماضي ضد الفساد وللمطالبة بتوفير فرص عمل للشباب وتأمين خدمات عامة وضمان إجراء انتخابات شفافة في هذا البلد الذي يخضع لتجاذبات نفوذ واشنطن وطهران. 

وتعد إعادة فتح هاتين المنطقتين مؤشرا إلى نهاية "ثورة أكتوبر" التي فقدت زخمها تدريجياً منذ بداية العام وسط أزمة كورونا وبفعل التوتر بين واشنطن وطهران على الأراضي العراقية.  

لكن الناشط في الحركة الاحتجاجية كمال جبار رأى في حديث لوكالة فرانس برس أن "إخلاء الساحات لا يعني انتهاء الانتفاضة، لكن يعني أن الثوار خسروا معركة فقط، والانتفاضة مستمرة وعلينا أن ننظم أنفسنا في إطار تنظيمات سياسية". 

وشكل جسر الجمهورية الذي يربط ساحة التحرير مباشرة بالمنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة والبرلمان والسفارة الأميركية، رمزا للعنف الذي أدى إلى مقتل نحو 600 متظاهر وإصابة 30 ألفاً بجروح في كل أنحاء العراق. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.