تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: اغتيال صحفي يعمل في إذاعة تمولها الولايات المتحدة بقنبلة تحت سيارته

أمام جامعة كابول في أفغانستان
أمام جامعة كابول في أفغانستان © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قتل صحافي أفغاني يعمل لحساب إذاعة يمولها الأميركيون، في انفجار استهدف سيارته الخميس 11/12 جنوب أفغانستان، كما ذكر مصدر إداري محلي.

إعلان

وقتل الياس دايي الذي كان يعمل لإذاعة الحرية في انفجار "قنبلة" وضعت تحت سيارته في لشكركاه عاصمة ولاية هلمند التي تشهد معارك عنيفة بين طالبان والقوات الأفغانية في الأسابيع الماضية كما اعلن الحاكم المحلي عمر زواك. ويأتي الاعتداء الذي دانته الرئاسة الأفغانية كمساس جديد لحرية الصحافة في هذا البلد الذي تمزقه سنوات حرب، بعد أيام على اغتيال مقدم تلفزيوني سابق في كابول. واعلن راتب نوري مدير مكتب الإذاعة في كابول لفرانس برس ان دايي (33 عاما) كان أبا لطفلة.

وأضاف ان الصحافي كان في طريقه إلى نادي الصحافة المحلي مع شقيقه الذي أصيب بجروح، عند وقوع الانفجار. ودان صديق صديقي المتحدث باسم الرئيس الأفغاني أشرف غني، الاعتداء. وكتب في تغريدة "دون أي شك يقف وراء اغتيال ألياس دايي أعداء حرية التعبير وحرية الإعلام". والإذاعة التي تأسست خلال الحرب الباردة ممولة من الحكومة الأميركية.

ويأتي بعد مقتل ياما سياواش مقدم تلفزيوني سابق في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر في كابول في الظروف نفسها. وزادت أعمال العنف في الأسابيع الماضية في أفغانستان. وتنسب لطالبان التي تحاول التأثير على عملية السلام التي تتفاوض بشأنها مع الحكومة وهي حاليا متوقفة. وشهدت لشكركاه معارك ضارية في تشرين الأول/أكتوبر مع شن متمردي طالبان هجوما كبيرا أملا في استعادة المدينة ما أدى إلى فرار الآلاف. وهلمند المعقل الرئيسي لطالبان من الولايات التي شاركت فيها القوات الدولية في المعارك الأكثر دموية في سنوات الحرب ال19.

والهجمات التي استهدفت شخصيات - صحافيون وسياسيون ورجال دين ومدافعون عن حقوق الإنسان - زادت في الأشهر الماضية رغم مفاوضات السلام الجارية في الدوحة. والأربعاء اتهم نائب الرئيس أمر الله صالح طالبان بالتخطيط لهجمات على أعضاء في المجتمع المدني لتقويض ثقة الأفغان بحكومتهم. وكتب صالح في تغريدة "انهم أهداف سهلة. جرائم القتل ترمي إلى إدماء المجتمع ما سيحرضها على الحكومة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.