تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دبلوماسيون يزيحون الستار عن الجناح الأمريكي المرصع بالنجوم في إكسبو دبي 2020

معرض إكسبو 2020 في دبي
معرض إكسبو 2020 في دبي © فليكر (Bertrand Duperrin)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أزاح دبلوماسيون أميركيون الأربعاء 11/18 الستار عن جناح الولايات المتحدة في موقع إكسبو دبي 2020، قبل أقل من عام على انطلاق المعرض العالمي في الإمارة الخليجية الثرية.

إعلان

وسيُفتتح الحدث الذي خصّصت له الإمارات 8,2 مليارات دولار على أمل تعزيز قوتها الناعمة وإعادة إطلاق اقتصادها، في تشرين الأول/اكتوبر 2021 بعدما أرجئ  لمدة سنة على خلفية فيروس كورونا المستجد. لكن رغم التأجيل، لا يزال ينتشر العمّال بكماماتهم الواقية على امتداد موقع "اكسبو 2020 دبي" الضخم في جنوب الإمارة، وهم يعملون على إنهاء أعمال البناء الرئيسية لاستضافة 192 دولة بما في ذلك إسرائيل التي طبّعت علاقاتها مع الإمارات في أيلول/سبتمبر.

وقال السفير الأميركي لدى الإمارات جون راكولتا جونيور للصحافيين خلال حفل تسليم بعد انتهاء أعمال البناء الخارجية، إنّ الجناح المرصّع بالنجوم الحديد "سيستعرض قيم" الولايات المتحدة وأهمّها "الحياة والحرية والتطلع إلى المستقبل". وبمجرد افتتاح المبنى، سيتم اصطحاب الزوار في جولة عبر ممر متحرك فيه.

وكاد جناح الولايات المتحدة ألا يبصر النور بسبب مشاكل في التمويل نهاية العام الماضي، إلى أن أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في كانون الثاني/يناير أنّ التمويل سيكون بمساهمة من خلال حكومة الإمارات، الحليف المقرب لإدارة الرئيس دونالد ترامب. وقال راكولتا وهو يضع قناعا أسود طُبع عليه الشعار الرسمي لدولة الإمارات "لقد كان الإماراتيون أسخياء للغاية، لقد وفّروا لنا الفرصة للمشاركة ونحن ممتنّون للغاية".

والتقط دبلوماسيون أميركيون صورا جماعية بينما كان يتم تثبيت النجمة المعدنية الأخيرة على المبنى الفضي، وسارع آخرون لمشاهدة الدخان يحيط بمجّسم لصاروخ لشركة "سبايس اكس" قرب مبنى الجناح. وكان من المتوقع أن يجذب أكبر حدث على الإطلاق في العالم العربي نحو 25 مليون زائر، غير أن الفيروس أجبر المنظمين على التأجيل لمدة عام واحد. وفي حين أن العديد من الأجنحة قد اكتملت بالفعل، لا تزال أصوات أعمال البناء تتردّد في جميع أنحاء الموقع حيث يعمل المئات على إنهاء الأجنحة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.