تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تهدم منازل وحظائر أغنام في قرية بدوية بالضفة الغربية وتشرد 45 فلسطينياً

تظاهرة في الضفة الغربية المحتلة ضد بناء المستوطنات
تظاهرة في الضفة الغربية المحتلة ضد بناء المستوطنات © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

هدمت إسرائيل مباني في قرية فصايل البدوية بالضفة الغربية المحتلة، وشردت 45 فلسطينيا، حسبما قال المجلس البلدي وسكان. تقع قرية فصايل في حدود محافظة أريحا ويبلغ عدد سكانها نحو 2500، يعمل معظمهم بالزراعة والرعي.

إعلان

كانت بيوت بدائية بسيطة تشبه الأكواخ وحظائر حيوانات بين ما تم تدميره في القرية الأربعاء 11/25. وهُدمت 15 حظيرة أغنام وثلاثة منازل من الصفيح يملكها 45 بدويا فلسطينيا. ووصف اسماعيل عبيدات أحد سكان القرية الذي يبلغ من العمر 38 عاما ما حدث بأنه "هجمة شرسة". وقال "يعني هجمة شرسة.. يعني بجرافات وآليات فما بنقول إلا حسبنا الله و نعم الوكيل. احتلال ما بنقدر نقول أكثر من هيك. مرة واحدة لا أعطوا إنذار ولا أعطوا شي... دمروا البيوت ودمروا بركسات وهيهم (هاهم) بهدوا (يهدمون) عند جيران لنا".

وقال داود عبيدات (61 عاما) "منعوا الرعيان.. هلقيت يتعدوا الجدار عند البلد تبعنا وين كنا نسرح قبل أربعين سنة هسه (الآن) صارت منطقة مغلقة.. منطقة عسكرية". وقالت (وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق)، وهي هيئة يديرها الجيش الإسرائيلي وتعمل في الضفة الغربية، في بيان ردا على اتصال من رويترز إن إجراء تنفيذيا اتخذته وحدة الإشراف بالإدارة المدنية ضد هيكلين وأربع خيام وست وحدات متنقلة تم تشييدها بشكل غير قانوني في بتسائيل بالقرب من أريحا بالمنطقة ج.

كان سكان القرية يمتلكون نحو سبعة آلاف دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع)، وصادرت إسرائيل القسم الأكبر منها (نحو 4 آلاف دونم) لتوسيع المستوطنات، حسبما يقول مجلس البلدي لقرية فصايل. وأضاف داود عبيدات أحد سكان القرية "هدفهم الوحيد تفريغ الأرض وأنا بقلهم ماتحلموش في هذا الحلم والله نحن باقون وأنتم ذاهبون بأمر الله". وكثيرا ما تتذرع إسرائيل بعدم وجود تصاريح بناء عند هدم منشآت فلسطينية في الضفة الغربية.

وقال عايش محمود دعاجنة (65 عاما) "الأغوار عندهم منطقة بدهم إياها في إلهم أطماع فيها (لهم أطماع فيها)، في إلهم أهداف فيها. هي الجبال الباقي (الباقية التي يمكن أن يعيش فيها) عايش فيها الطرش (الماشية) هلحين صاروا يجيبوا لكل منطقة اكم جبل يجيبوا فيها راعي بقر وراعي غنم (منهم) ومعه كلاب ومعه خيل ومعه إلكترونات وشعب ممكن عمل جريمة وهو مستوطن والجيش بحميهم لكن بصورة غير مباشرة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.