تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا: أربع سنوات من التوتر بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016

الداعية التركي فتح الله غولن( يسار) والرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الداعية التركي فتح الله غولن( يسار) والرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

شهدت تركيا مراحل رئيسة عدة منذ أكثر من أربع سنوات، إثر الانقلاب الفاشل في البلاد في 2016 حتى صدور أحكام بالسجن مدى الحياة على 337 شخصا من بينهم ضباط وطيارون في سلاح الجو التركي يوم الخميس 26 نوفمبر 2020. 

إعلان

              

   - انقلاب فاشل دام 

   ليل 15 إلى 16 تموز/يوليو 2016 تمرد ضباط في الجيش واستولوا على مقاتلات ومروحيات وأشاعوا الذعر في شوارع أنقرة واسطنبول. واستهدف الانقلابيون البرلمان والقصر الرئاسي.

   ودعا الرئيس ارد وغان الذي كان في إجازة الأتراك إلى التصدي "لمحاولة الانقلاب" بالنزول الى الشارع ثم عاد الى اسطنبول.

   ودان "خيانة" الانقلابيين الذين اتهمهم بصلتهم بالداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ 20 عاما. وينفي غولن الذي كان حليفه واصبح ألد خصومه، ذلك.

   وفي الصباح اعلن رئيس الأركان بالوكالة فشل محاولة الانقلاب. وفي اسطنبول نزل أنصار الرئيس إلى الشارع. وطالب اردوغان بتسليم غولن.

   وأوقع الانقلاب الفاشل رسميا 251 قتيلا غير الانقلابيين، وأكثر من ألفي جريح.                 

   - عمليات تطهير 

   في 16 و17 تموز/يوليو تم توقيف مئات الجنرالات والقضاة والمدعين لدعمهم المفترض لمحاولة الانقلاب. ثم امتدت حملة التطهير إلى صفوف الشرطة والإعلام والأساتذة. وفي 20 منه فرض أردوغان حال الطوارئ.

   وطالت عمليات التطهير الأنصار المفترضين لغولن ثم توسعت لتشمل التيار الموالي للأكراد والإعلام المعارض ومنظمات غير حكومية ما أثار قلقا في اوروبا.

   ومذاك تم توقيف آلاف الاشخاص وإقالة أكثر من 140 الفا أو تعليق وظائفهم. واطلقت مئات الإجراءات القضائية.             

   - أردوغان يبسط سلطته 

   في 24 حزيران/يونيو 2018 فاز اردوغان في الانتخابات الرئاسية من الدورة الاولى.

   وسجل الاقتراع الانتقال من نظام برلماني إلى رئاسي حيث باتت السلطة التنفيذية بيد الرئيس بعد مراجعة الدستور في 2017.

   في تموز/يوليو رفع حال الطوارئ، ووصف الاتحاد الأوروبي ذلك بأنه "خطوة في الاتجاه الصحيح" لكنها غير كافية بسبب الإبقاء على قيود على الحريات          

   - هزيمة نكراء 

   في 31 آذار/مارس 2019 وصل حزب العدالة والتنمية (الإسلامي المحافظ) في الطليعة على المستوى الوطني في الانتخابات البلدية، لكنه خسر أنقرة واسطنبول أكبر مدن البلاد.

   وفي اسطنبول تم إبطال نتائج الانتخابات بعد الطعون التي قدمها حزب العدالة والتنمية بحجة حصول "مخالفات على نطاق واسع" . ودانت المعارضة "انقلابا على صناديق الاقتراع".

   في 23 حزيران/يونيو فاز المعارض أكرم إمام أوغلو مجددا في الانتخابات البلدية في اسطنبول مكبدا اردوغان أسوأ هزيمة انتخابية منذ وصول حزبه إلى السلطة في 2002                  

   - قوانين مثيرة للجدل 

   في حزيران/يونيو 2020 تبنى البرلمان مشروع قانون مثير للجدل يعزز إلى حد كبير صلاحيات "حراس الأحياء". واتهم معارضو اردوغان الأخير بانه يسعى إلى تشكيل "ميليشيا".

   وبعد شهر تبنى مشروع قانون لإصلاح نقابة المحامين، تعرض لانتقادات شديدة ووصف بأنه مناورة للحد من استقلالية القضاء.                  

   - تحويل كنسية آيا صوفيا الى مسجد

   في 10 تموز/يوليو اعلن الرئيس الذي يسعى إلى تحفيز الناخبين المحافظين، تحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد  بعد أن ألغت المحكمة الإدارية العليا في البلاد، مرسوم الحكومة التركية لعام 1934 الذي حولها إلى متحف.

   وفي 24 منه شارك آلاف المسلمين في أول صلاة في آيا صوفيا.

  

                  

   - رقابة مشددة على مواقع التواصل الاجتماعي -

   في الأول من تشرين الأول/أكتوبر دخل قانون يشدد رقابة السلطات على مواقع التواصل الاجتماعي. ورفضت معظم مواقع التواصل الاجتماعي الانصياع للتدابير الواردة في القانون باعتبار أنه يفتح المجال أمام طلبات الرقابة، رغم تهديد فرض غرامات عليها اعتبارا من تشرين الثاني/نوفمبر.

  

                  

   - محاكمة ضخمة -

   في 26 تشرين الثاني/نوفمبر قضت محكمة في أنقرة بالسجن مدى الحياة على 337 شخصا من بينهم ضباط وطيارون في سلاح الجو التركي، في ختام المحاكمة الرئيسية المرتبطة بالانقلاب الفاشل في العام 2016.

   واستكملت 290 محاكمة على الأقل تتعلق بمحاولة الانقلاب بينما تتواصل تسع محاكمات أخرى.

   دانت المحاكم حتى الآن 4500 شخص وأصدرت أحكاماً بالسجن مدى الحياة على حوالى ثلاثة آلاف منهم، بحسب أرقام رسمية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.