تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الخارجية السعودي: "حققنا تقدما كبيرا" نحو حل الأزمة الخليجية

وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان
وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
4 دقائق

قال وزير الخارجية السعودي يوم الجمعة 04 ديسمبر 2020 إنه يأمل في التوصل لاتفاق في أقرب وقت لحل الخلاف الخليجي القائم منذ فترة وذلك بعد التقدم الأخير في المحادثات بقيادة الكويت والولايات المتحدة.

إعلان

وقال الأمير فيصل بن فرحان لمؤتمر في روما "حققنا تقدما كبيرا في الأيام الأخيرة بفضل الجهود المتواصلة للكويت وأيضا بفضل الدعم القوي من الرئيس (دونالد) ترامب".

وقال  إنه يأمل في أن تكلل جهود كويتية وأمريكية لحل النزاع الخليجي بالنجاح مقدما الشكر للبلدين في "تقريب وجهات النظر".

وقالت الكويت في وقت سابق يوم الجمعة إن تقدما قد أحرز نحو حل الأزمة المستمرة منذ 2017 بين قطر من ناحية والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من ناحية أخرى.

وتعمل الولايات المتحدة والكويت لإنهاء الخلاف الذي دفع السعودية والإمارات والبحرين ومصر لفرض مقاطعة دبلوماسية وتجارية وقطع علاقات السفر مع قطر منذ أواسط عام 2017. وتقول واشنطن إنها تريد جبهة خليجية متحدة في مواجهة إيران.

 

وقال وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح عبر كلمة بثها تلفزيون الكويت إن هذه المباحثات "أكد فيها جميع الأطراف حرصهم على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دولهم وتحقيق ما فيه خير شعوبهم".

 

ووجه الوزير الكويتي شكره إلى جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي "على النتائج المثمرة التي تحققت في طريق حل الخلاف" في إشارة إلى عقد كوشنر لمحادثات في الدوحة يوم الأربعاء بعد زيارة للسعودية.

وقال مصدر خليجي مطلع لرويترز إن من المهم أن كل الأطراف توافقت على المضي قدما في إجراء تلك المناقشات.

 

وكتب وزير الخارجية القطري محمد عبد الرحمن آل ثاني على تويتر قائلا "بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية. نشكر للكويت الشقيقة وساطتها منذ بداية الأزمة، كما نقدر الجهود الأمريكية المبذولة في هذا الصدد".

وأضاف "نؤكد أن أولويتنا كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة".

وقال وزير الخارجية القطري في وقت سابق اليوم الجمعة إن هناك تحركا صوب تسوية الخلاف الدبلوماسي القائم بمنطقة الخليج، لكن لا يمكنه التكهن بحدوث انفراجة وشيكة أو بما إن كان هذا التحرك سيسوي الأمر برمته.

وقال الشيخ محمد في مؤتمر (حوارات المتوسط) المنعقد عبر الإنترنت "تجري في الوقت الراهن بعض التحركات التي نتمنى أن تضع حدا لهذه الأزمة".

وأضاف "يحدونا الأمل في أن تسير الأمور في مجراها الصحيح الآن. لا يمكننا التكهن بحدوث هذا على نحو وشيك أو بتسوية الأمر في يوم وليلة".

وتتهم الدول الأربع قطر بدعم الإرهاب والتقرب إلى إيران. وتنفي قطر، التي تستضيف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة، الاتهامات وتقول إن المقاطعة تهدف للنيل من سيادتها.

ويقول دبلوماسيون ومصادر إن واشنطن تسعى لدفع الدول لإعادة فتح المجال الجوي للطائرات القطرية كخطوة أولى لإنهاء الأزمة.

وسئل الشيخ محمد هل سيكون القرار ثنائيا أم سيشمل كل الدول الخليجية فأجاب قائلا إنه يجب أن يكون "شاملا" وقائما على الاحترام المتبادل.

وأضاف "ما من بلد في وضع يسمح له بفرض أي مطالب على بلد آخر، سواء من قطر أو من الرباعي... لكل بلد أن يقرر سياسته الخارجية".

وكانت الدول الأربع قد وضعت 13 مطلبا لقطر منها إغلاق قناة الجزيرة التلفزيونية وقاعدة تركية، وقطع الاتصالات مع جماعة الإخوان المسلمين وتقليص العلاقات مع إيران التي تشارك قطر حقل غاز عملاقا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.