الجيش المصري يعلن قتل 40 "تكفيرياً" خلال عملية عسكرية دامت 3 أشهر شمال سيناء

عربات للجيش المصري في سيناء
عربات للجيش المصري في سيناء © أ ف ب

أعلن الجيش المصري الثلاثاء 12/08 أنّه قتل 40 شخصا يشتبه في أنهم من "التكفيريين"  خلال عملياته العسكرية في سيناء شمال شرق البلاد على مدار الثلاثة أشهر الماضية.

إعلان

وقال الجيش في بيان نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي إن "الجهود خلال المدة من الأول من سبتمبر (أيلول) وحتى الثامن من ديسمبر (كانون الأول) على الاتجاه الإستراتيجي الشمالي الشرقي (سيناء) (..) نتج عنها مقتل 25 فردا تكفيريا شديدي الخطورة". وأضاف البيان أنه تم "تنفيذ عدد من العمليات النوعية أسفرت عن مقتل 15 فردا تكفيريا شديدي الخطورة"، إضافة إلى توقيف 12 "فردا تكفيريا" واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

وأعلن الجيش مقتل وإصابة سبعة عسكريين مؤكدا في البيان "نال شرف الشهادة والإصابة ضابطان وأربعة ضابط صف وجندي أثناء الاشتباك وتطهير البؤر الإرهابية". وتواجه مصر منذ سنوات تصعيدا في أنشطة الإسلاميين المتطرفين في شمال ووسط سيناء، تصاعدت حدّته بعد إطاحة الجيش الرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي في 2013 في أعقاب احتجاجات شعبية حاشدة ضده. وتقوم القوات المصرية منذ شباط/فبراير 2018 بحملة واسعة ضد مجموعات مسلحة ومتطرفة في المنطقة، وفي مناطق أخرى من البلاد. ومنذ بدء الحملة، قتل قرابة ألف شخص يشتبه في أنهم جهاديون وعشرات العسكريين، وفق إحصاءات الجيش.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم