كيف حوّل التلفزيون الإيراني عازف "بينك فلويد" روجر ووترز إلى "خبير سياسي"؟

عازف الباص في "بينك فلويد" روجر ووترز
عازف الباص في "بينك فلويد" روجر ووترز © فليكر (Michel Curi)

نشر التلفزيون الإيراني الرسمي بيانا توضيحيا الثلاثاء 12/08 لتصحيح خطأ ورد على شاشته مع تقديم عازف الباص في "بينك فلويد" روجر ووترز على أنه "خبير سياسي" في تعليقات له على نتائج الانتخابات الأميركية.  

إعلان

وكانت شبكة خبر الإيرانية التابعة لهيئة التلفزيون العامة قد نقلت مقابلة مع الموسيقي البريطاني المعروف بدعمه القضية الفلسطينية أجرتها معه قناة "آر تي" الروسية، معرّفة إياه على أنه خبير يعتبر أنه "لا يمكننا الوثوق بـ(الرئيس الأميركي المنتخب جو) بايدن".   وقال ووترز في المقابلة مع "آر تي" التي نشرت الشبكة مقتطفات منها إن إعادة انتخاب ترامب "كانت لتكون الأسوأ للعالم بأسره، لكن هذا لا يجعل من بايدن المرشّح المثالي".

وأردف الفنان السبعيني أن بايدن "من دعاة الحرب المنتمين إلى الأوليغارشية (نظام الأقلية) الذي يحكم الولايات المتحدة وهو سيظّل كذلك طالما هو في الرئاسة. ولا يمكن الوثوق به على الإطلاق". وبعد سلسلة من ردّات الفعل الساخرة على الإنترنت، نشرت الشبكة بيانا توضيحيا على صفحتها في "تلغرام" جاء فيه أنه "تمّ عن طريق الخطأ وصف روجر ووترز بالخبير السياسي"، في حين أن هذا الأخير "اشتهر على الأحرى بأنشطته في مجال الموسيقى الاجتماعية السياسية"، بحسب تعبير القناة.

ولم يكن هذا التوضيح كافيا لوقف سيل التعلقيات المستهزئة بالشبكة. وغرّد أحد روّاد الإنترنت ناشرا رموزا تعبيرية ضاحكة "حتّى الجزء المظلم من القمر"، في إشارة إلى الألبوم الأكثر مبيعا لفرقة "بينك فلويد" الذي يحمل هذا الاسم. وكتب آخر "نطالب بأن يحيي هذا الخبير السياسي حفل +ذي وول+ مع الخبير في الشؤون الاقتصادية ديفيد غيلمور"، في إشارة إلى عازف الغيتار في هذه الفرقة وأحد ألبوماتها الأخرى الناجحة.

وذكرت صحيفة "اعتماد" المؤيّدة للتيّار الإصلاحي على موقعها الإلكتروني في تعليق على "آخر هفوات التلفزيون الرسمي"، أن "روجر ووترز موسيقي وليس خبيرا سياسيا". ونسبت على صفحتها في "تلغرام" هذا الخطأ إلى تسرّع القناة الإخبارية في انتقاد جو بايدن الذي يشتبه المحافظون بأنه يضمر العداء لإيران، مثله مثل ترامب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم