مقتل 9 مسلحين موالين لإيران في هجوم لتنظيم "الدولة الإسلامية" شرق سوريا

بعد تفجير في مدينة الباب السورية
بعد تفجير في مدينة الباب السورية © رويترز

قتل تسعة مسلحين موالين لإيران الخميس 10/12 في هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية ضد أحد مواقعهم في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إعلان

وأوضح المرصد أن عناصر من التنظيم "هاجموا فجراً موقعاً عسكرياً تابعاً للحرس الثوري الإيراني في منطقة جويف ضمن بادية الميادين" في ريف دير الزور الشرقي. وأشار إلى أن القتلى التسعة سوريون ممن تلقوا تدريبات عسكرية على يد المقاتلين الإيرانيين، الداعمين لقوات النظام في سوريا. وقتل خلال الاشتباكات إثر الهجوم مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية، وفق المصدر ذاته.

أعلنت قوات سوريا الديموقراطية في آذار/مارس 2019 هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية. إلا أنه رغم تجريده من مناطق سيطرته، لا يزال ينتشر في البادية السورية المترامية الأطراف، الممتدة من ريفي حمص وحماه الشرقي وصولاً إلى الحدود العراقية مروراً بمحافظات الرقة ودير الزور وحلب.

وانطلاقاً من البادية، يشن عناصر التنظيم بين الحين والآخر هجمات على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، تستهدف أحياناً منشآت للنفط والغاز. ودائماً ما تتجدد الاشتباكات بين الطرفين، وتتدخل في كثير من الأحيان الطائرات الروسية دعماً لقوات النظام على الأرض.

ووثق المرصد منذ آذار/مارس 2019، مقتل أكثر من ألف عنصر من قوات النظام و140 مقاتلاً في المجموعات الموالية لإيران الداعمة لها فضلاً عن أكثر من 580 جهادياً جراء المعارك في البادية. ويؤكد محللون وخبراء عسكريون أن القضاء على "الخلافة" لا يعني أن خطر التنظيم قد زال مع قدرته على تحريك عناصر متوارية في المناطق التي طُرد منها وانطلاقاً من البادية السورية.

تشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبّب بمقتل أكثر من 387 ألف شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم