السجن ثلاث سنوات لتسعة شرطيين مصريين دينوا بالقتل والتعذيب

محكمة
محكمة © الصورة من فيسبوك

حكمت محكمة مصرية يوم السبت 12 ديسمبر 2020 على تسعة شرطيين بالسجن ثلاث سنوات لتعذيبهم بائع سمك حتى الموت في واقعة تعود للعام 2016، على ما أفادت مصادر قضائية.

إعلان

ويعد الحكم نادرا نسبيا بحق شرطيين في بلد يكثر فيه اتهام عناصر الأمن بارتكاب انتهاكات.

واحتجزت الشرطة مجدي مكين، بائع السمك القبطي البالغ 50 عاما، في مركز للشرطة في الأميرية في شمال القاهرة في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

بعد ذلك بوقت قصير، تسلمت عائلته جثته وهي تحمل آثار التعذيب.

أظهر تقرير لتشريح الجثة أن مكين عانى من جلطات دموية في رئتيه بسبب ضغط شديد سبّبه شخص وقف على ظهره.

وكانت القضية تتضمن محاكمة عشرة رجال شرطة، لكن القاضي برّأ أحدهم.

وأدين المتهمون التسعة، وهم ضابط شرطة وثمانية أمناء شرطة، بتهمة تعذيب مكين حتى الموت، فضلاً عن تزوير محضر اعتقاله.

واضاف المصدر "يمكن للمتهمين استئناف الحكم". 

وتتهم الجماعات الحقوقية بانتظام أجهزة الأمن المصرية بممارسة انتهاكات حقوقية والتعذيب، وهو ما تنفيه وزارة الداخلية بشكل مستمر.

ولعبت وحشية الشرطة دورا كبيرا في تأجيج الانتفاضة الشعبية عام 2011 التي أطاحت بالرئيس الراحل حسني مبارك.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم