محكمة إيرانية تقضي بسجن باحث مزدوج الجنسية 9 سنوات بتهمة التخريب

محكمة
محكمة pixabay

ذكرت وكالة تسنيم للأنباء يوم الأحد أن محكمة في إيران أصدرت حكما بالسجن تسع سنوات على عالم الأنثروبولوجيا البريطاني الإيراني كميل أحمدي بعد إدانته بالقيام بأنشطة بحثية "تخريبية".

إعلان

وأضافت الوكالة الإيرانية شبه الرسمية أنه تم تغريم أحمدي أيضا 600 ألف يورو (727 ألف دولار)، وهو المبلغ الذي قالت السلطات الإيرانية إنه حصل عليه مقابل أبحاثه من مؤسسات متهمة بالسعي

للإطاحة بالحكومة الإسلامية الإيرانية.

ولم يصدر تأكيد رسمي فوري للحكم الذي أوردته أيضا وكالات أنباء إيرانية أخرى وتحدثت عنه منظمات حقوقية.

وقالت الوكالة "اتهم أحمدي بالحصول على ممتلكات بصورة غير مشروعة من خلال تعاونه في تنفيذ مشروعات مؤسسات تخريبية في البلاد".

كانت السلطات قد اعتقلت أحمدي، وهو كردي أجرى أبحاثا في قضايا مثيرة للجدل مثل زواج الأطفال وختان الإناث في إيران، في أغسطس آب 2019. وقالت جماعات حقوقية إن قرارا صدر بالإفراج عنه بكفالة بعد ثلاثة أشهر.

وبعد اعتقاله، أبلغت زوجته مركز حقوق الإنسان في إيران، ومقره نيويورك، بأن عمله كان مستقلا ويتم نشره بعد موافقة من الحكومة.

واتهم نشطاء حقوقيون إيران باعتقال العشرات من مزدوجي الجنسية في محاولة للحصول على تنازلات من دول أخرى، وهي تهمة دأبت الجمهورية الإسلامية على نفيها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم