إيران تشهد أقل عدد من إصابات كورونا في شهرين وتحذر من زيادة جديدة محتملة

فيروس كورونا في إيران
فيروس كورونا في إيران © (رويترز)

 سجلت إيران 6312 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الأحد 20 ديسمبر 2020، وهو أقل عدد خلال شهرين تقريبا، لكن المسؤولين حذروا من إمكانية تغير اتجاه الانخفاض بسهولة وحذروا من الإفراط في التواصل الاجتماعي خلال فترة احتفالات عيد الانقلاب الشتوي (يالدا).

إعلان

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري للتلفزيون الحكومي إن 177  شخصا توفوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ما رفع عدد الوفيات إلى 53625 في أكثر دول الشرق الأوسط تضررا. وكان عدد الحالات يوم الأحد هو الأدنى منذ تسجيل 5960 حالة في 26 أكتوبر تشرين الأول.

وقالت لاري "أهم سبب لانتقال كوفيد-19 في البلاد هو التجمعات العائلية والحفلات" ، وحثت الناس على الامتناع عن التجمعات العائلية التقليدية الممتدة ليلة الأحد احتفالا بيوم الانقلاب الشتوي.

وصدرت أوامر بإغلاق المتاجر في السادسة مساء يومي السبت والأحد، وتم تقديم حظر تجول مروري لمدة ساعة من الساعة الثامنة مساء حتى الساعة الرابعة صباحا في محاولة لتفادي عودة ظهور المرض خلال الاحتفالات.

وقال نائب وزير الصحة علي رضا رئيسي أمس السبت إن هناك تراجعا بنسبة 50 بالمئة في وفيات فيروس كورونا اليومية منذ فرض قيود أكثر صرامة في 21 نوفمبر تشرين الثاني خلال الذروة الثالثة للفيروس.

ومع ذلك، حذر المسؤولون من أن خطر تفشي الفيروس مرة أخرى يلوح في الأفق بشكل كبير.

وقال إيراج حريرجي المسؤول البارز بوزارة الصحة ​​"الوضع الحالي لفيروس كورونا في البلاد هش. إذا لم يمتثل الناس (للبروتوكولات الصحية)، فقد نشهد ذروة رابعة".

وفي غضون ذلك ، أشاد الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي في حديث تلفزيوني اليوم الأحد بالممرضين والممرضات لتضحياتهم في مكافحة الوباء.

وقال خامنئي بمناسبة اليوم الوطني للممرضين في إيران "كانت مهمة ممرضينا أكثر صعوبة خلال هذا العام الذي ابتلينا فيه بفيروس كورونا، لأنهم يعرضون أرواحهم للخطر".

وهذا ثاني خطاب يبثه التلفزيون لخامنئي منذ يوم الأربعاء. وقبل هذا الأسبوع، لم يظهر خامنئي علنا منذ أسابيع، وأفادت شائعات في أوائل ديسمبر كانون الأول بأن صحته تتدهور.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم