أضرار مادية في السفارة الأمريكية ببغداد بعد إطلاق صواريخ عليها

السفارة الأمريكية في بغداد
السفارة الأمريكية في بغداد © أ ف ب

قال الجيش العراقي والسفارة الأمريكية يوم الأحد 20 ديسمبر 2020  إن ما لا يقل عن ثمانية صواريخ كاتيوشا سقطت في المنطقة الخضراء شديدة التحصين بالعاصمة بغداد في هجوم استهدف السفارة مما أسفر عن إلحاق أضرار طفيفة بالمجمع.

إعلان

وقال الجيش العراقي إن جماعة "خارجة عن القانون" أطلقت ثمانية صواريخ. وأضاف الجيش في بيان أن معظم الصواريخ ضربت مجمعا سكنيا ونقطة تفتيش أمنية داخل المنطقة مما أسفر عن أضرار بأبنية وسيارات وإصابة جندي عراقي.

وانطلقت صفارات الإنذار من مجمع السفارة داخل المنطقة التي تضم مبان حكومية وبعثات أجنبية.

وقال مسؤول أمني يقع مكتبه داخل المنطقة الخضراء إن نظاما مضادا للصواريخ، أقيم للدفاع عن السفارة الأمريكية، تمكن من تحويل مسار أحد تلك الصواريخ.

ونددت السفارة الأمريكية بالهجوم ودعت "جميع القادة السياسيين والحكوميين العراقيين إلى اتخاذ خطوات لمنع مثل هذه الهجمات ومحاسبة المسؤولين عنها".

وقالت السفارة في بيان "تؤكد السفارة الأمريكية أن الصواريخ التي استهدفت المنطقة الدولية أدت إلى رد الأنظمة الدفاعية للسفارة. ولحقت أضرار طفيفة بمجمع السفارة لكن لم تقع إصابات أو خسائر بشرية".

وقال وزير الخارجية الأمريكي في بيان لاحق إن مدنيا عراقيا واحدا سقط جراء الهجوم. ويلقي مسؤولون أمريكيون باللوم على الفصائل المدعومة من إيران في الهجمات الصاروخية على منشآت أمريكية في العراق، بما في ذلك بالقرب من السفارة في بغداد.

ولم تعلن أي جماعات مدعومة من إيران مسؤوليتها. وقال بومبيو إن تلك الجماعات أكبر عائق أمام السلام والازدهار في العراق. وأضاف الوزير الأمريكي "ندعو كل العراقيين إلى دعم جهود حكومتهم لتعزيز سيادة العراق، وتقديم المسؤولين عن هذه الهجمات النكراء إلى العدالة وضمان سيطرة الدولة على كل الفصائل المدعومة من إيران". وندد متحدث باسم الرئيس العراقي كذلك بالهجوم.

وأعلنت عدة جماعات مسلحة في أكتوبر تشرين الأول أنها علقت الهجمات الصاروخية على القوات الأمريكية بشرط أن تقدم الحكومة العراقية جدولا زمنيا لانسحاب القوات الأمريكية. لكن الضربة الصاروخية على السفارة الأمريكية في 18 نوفمبر تشرين الثاني كانت أيضا علامة واضحة على أن الفصائل المدعومة من إيران قررت استئناف الهجمات على القواعد الأمريكية، وفقا لمسؤولين أمنيين عراقيين.

وهددت واشنطن، التي تخفض قواتها البالغ عددها 5000 جندي في العراق تدريجيا، بإغلاق سفارتها ما لم تكبح الحكومة العراقية الفصائل المتحالفة مع إيران.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم