العراق يحجز 1,5 مليون جرعة من لقاحات فايزر -بيونتيك

لقاح شركتي بفايزر وبايونتيك ضد كوفيد-19
لقاح شركتي بفايزر وبايونتيك ضد كوفيد-19 © رويترز

أعلنت السلطات العراقية يوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 أنها حجزت كمية من لقاحات فايزر/بيونتيك وفرضت إجراءات وقائية جديدة لمنع انتشار السلالة الجديدة لفيروس كورونا المستجد أبرزها إغلاق الحدود البرية ومنع السفر الى عدد من البلدان وإغلاق المطاعم والمرافق الاجتماعية لأسبوعين.

إعلان

وأقر مجلس الوزراء العراقي عددا من الاجراءات من اجل مواجهة هذا النمط الجديد من الفيروس الذي يتميز بسرعة الانتقال والانتشار.

ومن هذه الإجراءات إغلاق الحدود البرية "باستثناء الحالات الطارئة"، و"منع السفر الى بريطانيا وجنوب افريقيا واستراليا والدنمارك وهولندا وبلجيكا وإيران واليابان وأي دولة اخرى تحددها وزارة الصحة مستقبلا".

ويمنع القرار كذلك دخول الوافدين من هذه الدول "باستثناء العراقيين وإلزامهم بالحجر الإجباري لمدة 14 يوما".

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة العراقية أنها وقعت اتفاقا أوليا للحصول على 1,5 مليون جرعة من لقاح فايزر/بايونتينك المضاد لكورونا مطلع 2021.

والعراق واحد من أكثر البلدان تضررا بوباء كوفيد-19 في الشرق الاوسط. وقد سجلت فيه أكثر من 580 ألف إصابة على الرغم من أن الأرقام انخفضت بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة. 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر للتلفزيون الرسمي مساء الاثنين ان العراق "وقع رسميا اتفاقا مبدئيا مع شركة فايزر"، موضحا أن اللقاحات "ستصل على مراحل مطلع العام المقبل".

وأعلن مجلس الوزراء الثلاثاء أن وزارة المالية قامت "بتأمين الدفعة الاولى والبالغ مقدارها ثلاثة ملايين دولار لغرض دفعها مسبقا لشركة فايزر، وكذلك تأمين المبلغ المتبقي من الكلفة الاجمالية للقاح والبالغ مقدارها 15 مليون دولار".

ويحتاج كل شخص إلى جرعتين من اللقاح، لذلك سيغطي الطلب 750 الف شخص فقط من سكان العراق البالغ عددهم 40 مليون نسمة. 

ويحتاج تخزين لقاح فايزر الى درجة حرارة -70 درجة مئوية، أي أقل بكثير من درجات التجميد القياسية مما أجبر الشركة على تطوير حاويات خاصة للنقل.

ودرجات الحرارة في العراق من الأكثر ارتفاعا في العالم وشبكة توليد طاقة لديه متداعية ما يؤدي إلى انقطاع يومي في التيار الكهربائي. 

لكن البدر أكد أن "قضايا النقل والمعاملات المالية ما زالت قيد العمل"، مؤكدا أن العراق يمتلك "المعدات اللازمة لتوزيع اللقاح بأمان".

وشهدت البلاد انخفاضا ملحوظا في عدد الإصابات والوفيات بكوفيد-19  في الأسابيع الأخيرة حتى مع زيادة الفحوص.

وأعلنت السلطات الثلاثاء أنها من أصل 39 ألف فحص أجري، ثبتت إصابة 1158 شخصا. كما سجلت وفاة 15 شخصا في الساعات ال24 الأخيرة.

وتزامنت الأرقام المشجعة مع رفع جميع إجراءات الإغلاق وتجاهل اغلبية الناس وضع كمامات وإجراءات التباعد الاجتماعي.

لكن بدر أصر على أن الخطر لم يمر. وقال لوسائل إعلام رسمية إن "اللقاح ليس حلا سحريا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم