تخطي إلى المحتوى الرئيسي

متحف للأوهام في القاهرة يأخذ زواره في رحلات ممتعة

المتحف المصري في القاهرة (تصوير مستجاب عبد الله، مونت كارلو الدولية)
المتحف المصري في القاهرة (تصوير مستجاب عبد الله، مونت كارلو الدولية) © أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

في متحف جديد بالعاصمة المصرية القاهرة يمكنك أن تسير بكامل هيئتك في حوض للسباحة دون أن تبتل، أو تسير في نفق تتأرجح الأرض فيه من تحت قدميك أو تقف على رأسك في غرفة دوارة. وما كل ذلك إلا مجرد خدع.

إعلان

هي تجربة يقدمها (متحف الأوهام) حيث يستمتع الزوار بما يقرب من 70 خدعة تختبر حواسهم وعقولهم وحالتهم النفسية. قالت شيرين أيوب، إحدى زوار المتحف "الصراحة تجربة جديدة، أول مرة أروح حاجة جديدة كده في مصر. هي لكل الأعمار... الأطفال والكبار هينبسطوا، والأوهام كلها حاجات أول مرة أشوفها". وقالت زائرة أخرى تدعى فيونا "جميلة جدا، حاجة جديدة في مصر، ولا عمري شفت حاجة كده. وأكثر حاجة عجبتني نفق الدوامة".

وقالت نادية الطويل، نائبة رئيس شركة ووك إيجيبت "هم سموا المكان ده متحف عشان هم حطوا جوه المكان ده أكثر من 70 خدعة، فحسوا إن كلمة متحف بتشرح مفهوم إن الواحد بيدخل وبيتعلم حاجات جديدة.. الرياضيات، والعلوم، وعلم النفس كمان".

وأوضح محمود أبو عباس، المدير العام لمتحف الأوهام، أن هذه الحيل صُممت لخداع أحاسيس الزائر الذي يشرح المتحف له التفسير العلمي والرياضي والنفسي لكل خدعة. وقال "بتدخل بتشوف حاجات مش حقيقية، بس بنفس الوقت فيه شرح بيفهمك إنه ليه أنت شايف الحاجة بالطريقة دي".

وأضاف "المتحف مش مجرد إن هو حاجة للترفيه بس، لأن أنت بتدخل بتتعلم حاجات مختلفة وبتعرف حقائق ممتعة عن حاجات جوه المتحف". وجاء في الموقع الإلكتروني للمتحف أن الهدف هو "اكتشاف سبب إدراك عيوننا لأشياء غير مفهومة لعقولنا". ومعظم زوار المتحف مجموعات من الأصدقاء أو الأُسر يرغبون في الاستمتاع واختبار حواسهم.

ويستقبل المتحف الأطفال أيضا إلى جانب البالغين. وتشمل الخدع كذلك صورا مجسمة وخدعا بصرية وغرفة بلا نهاية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.