اليمن: الحكومة اليمنية بكامل قوامها في عدن للمرة الاولى منذ عام

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ( أ ف ب)

وصلت الحكومة اليمنية الجديدة الى مدينة عدن يوم الأربعاء 30 ديسمبر 2020 بكامل قوامها للمرة الأولى منذ سيطر المجلس الانتقالي على المدينة الجنوبية في اغسطس/اب العام الماضي.

إعلان

وسيعمل رئيس الوزراء معين عبدالملك وحكومته من قصر معاشيق الرئاسي الحصين الذي يخضع لحراسة مشددة من قوات يمنية وسعودية مشتركة مزودة ببطاريات باتريوت الدفاعية ضد اي هجمات محتملة من جانب جماعة الحوثيين المتحالفة مع ايران في الشمال.

وقالت المصادر، ان حكومة المناصفة هذه بين الشمال والجنوب، وصلت بكامل قوامها باستثناء تخلف عضو واحد، احتجاجا على اداء اليمين الدستورية في العاصمة السعودية الرياض.

ولوح عدد من الوزراء بإشارة امتنان، وسط تنامي ثقتهم بإمكانية العمل كفريق واحد من العاصمة المؤقتة التي اصطف فيها متظاهرون منقسمون لتحية ممثليهم في الحكومة المدعومة من السعودية.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قد اصدر يوم الجمعة الماضي، مرسوما بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة معين عبدالملك بعد نحو خمسة اشهر من مشاورات معقدة في الرياض، بموجب اتفاق رعته السعودية لتقاسم السلطة بين حلفائها في المحافظات الجنوبية.

وتضم الحكومة 24 وزيرا يمثلون القوى السياسية التقليدية والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي حصل على خمس حقائب وزارية كمكون جديد، بينما غابت المرأة اليمنية، عن التشكيل الوزاري للمرة الاولى منذ 20 عاما.

و جاء الاعلان عن هذه الحكومة، بعد أكثر من عام على اندلاع أول صدامات مسلحة بين تحالف القوات الحكومية، والمجلس الانتقالي المطالب بالانفصال، ضمن سلسلة من جولات العنف التي قادت الى فرض هذا المجلس المدعوم اماراتيا سلطة امر واقع  في مدينة عدن، وارخبيل سقطرى المصنف على قائمة التراث العالمي.

وواجه الوسطاء السعوديون صعوبات كبيرة في الوصول الى هذه التشكيلة، بسبب أزمة ثقة حادة، وخلافات حول الحصص الوزارية، المرتبط اعلانها باجراءات متبادلة لتطبيع الاوضاع الامنية والعسكرية في عدن والمحافظات المجاورة.

وتكرس التشكيلة المعلنة نظام محاصصة بين مكونات غير منسجمة عمليا، واطارا لحكومة مناصفة بين الشمال والجنوب، في مسعى لاحتواء نزعة انفصالية متصاعدة.

ومن بين 36 وزيرا في الحكومة السابقة احتفظ خمسة وزراء فقط بحضورهم في التشكيل الجديد، بينهم وزيرا الدفاع الفريق محمد المقدشي(شمال)، والمالية سالم بن بريك(جنوب)، ضمن حصة الرئيس عبدربه منصور هادي التي تضم ايضا الخارجية التي شغلها سفير اليمن لدى الولايات المتحدة احمد بن مبارك، والداخلية التي حل فيها مدير مكتب الرئيس للشؤون العسكرية اللواء ابراهيم حيدان.

كما احتفظ وزير الاعلام معمر إلارياني المقرب من الديوان الملكي السعودي بمنصبه، مضافا اليه الثقافة والسياحة في وزارة واحدة عن حصة حزب المؤتمر الشعبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم