الأمم المتحدة تدين إعداما جديدا في إيران لمحكوم كان قاصرا عند ارتكاب جريمته

عقوبة الاعدام
عقوبة الاعدام / فليكر(amal bourshaid)

قالت جماعة غربية معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان إن إيران نفذت حكم الإعدام يوم الخميس 31 ديسمبر 2020 بحق رجل أدانته قبل 12 عاما بارتكاب جريمة قتل عندما كان عمره 16 عاما.

إعلان

وندد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بالخطوة التي قال إنها محظورة بموجب القانون الدولي.

ولم تأت وسائل الإعلام الإيرانية على ذكر الإعدام ولم يتسن التواصل مع مسؤولين قضائيين للتعليق يوم الخميس وهو بداية عطلة نهاية الأسبوع في إيران.

وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في بيان "هذه رابع عملية إعدام مؤكدة تنفذ كعقوبة على جريمة ارتكبها حدث في إيران في 2020. بموجب القانون الدولي، إعدام من ارتكبوا جرائم وهم أحداث محظور تماما وعلى إيران الانصياع لهذا المنع".

وأضاف البيان "ميشيل باشليه المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة تدين بشدة قتل محمد حسن رضائي. نحن أيضا نشعر بالاستياء من تنفيذ الإعدام على الرغم من التواصل... مع حكومة إيران بشأن القضية".

وقالت منظمة العفو الدولية على تويتر إن رضائي أدين بناء على ما قيل إنها اعترافات انتزعت قسرا وقضى 12 عاما في انتظار الإعدام.

وطبقا للقانون الإيراني يعتبر سن البلوغ هو انتهاء سن الطفولة وهو 15 للفتيان وتسع سنوات للفتيات ويعود للقاضي الحكم على نضج المتهمين في قضايا عقوبتها الإعدام.

وعندما يكون هناك فارق واضح بين القوانين المحلية والدولية تستند السلطات الإيرانية للقوانين المحلية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم