لندن تعلن الطوارئ بعد خروج فيروس كورونا عن السيطرة

سيارة إسعاف تحمل مصابا بكورونا في لندن
سيارة إسعاف تحمل مصابا بكورونا في لندن AFP - DANIEL LEAL-OLIVAS

أعلنت لندن أنها تواجه "حادثا كبيرا" يوم الجمعة 8 ستاير 2021 لأن مستشفياتها تتعرض لخطر العجز عن مواجهة سلالة شديدة العدوى من فيروس كورونا تنتشر في أنحاء المملكة المتحدة.

إعلان

وفي بريطانيا خامس أكبر عدد من وفيات كوفيد-19 ويبلغ أكثر من 78 ألفا وأغلق رئيس الوزراء بوريس جونسون الاقتصاد وجعلت البلاد وتيرة التطعيم أسرع من جيرانها في محاولة لكبح الجائحة.

وقال رئيس بلدية لندن صديق خان، وهو من حزب العمال المعارض، إن أسرة المستشفيات في العاصمة ستمتلئ بالمرضى خلال الأسابيع القليلة المقبلة لأن انتشار الفيروس اصبح "خارج السيطرة".

ومضى يقول "نعلن أن المدينة تواجه حادثا كبيرا لأن التهديد الذي يمثله هذا الفيروس لمدينتنا صار يمثل أزمة".

ويزيد عدد سكان لندن، التي تنافس باريس على مركز أغنى مدينة في أوروبا، على تسعة ملايين نسمة.

ويشير تعبير "حادث كبير" في العادة إلى الهجمات أو الحوادث الخطيرة، خاصة التي يرجح أن تنطوي على "أذى جسيم أو ضرر أو تعطيل أو خطر على حياة البشر، أو الخدمات الأساسية، أو البيئة، أو الأمن الوطني".

وأخر مرة أُعلن فيها عن "حادث كبير" في لندن كانت بسبب حريق برج جرينفيل في مجمع سكني شاهق الارتفاع في عام 2017 وأودى بحياة 72 شخصا.

مخاوف بشأن اللقاح

قال خان إن هناك أجزاء من لندن فيها واحد من بين كل 20 من السكان مصاب بفيروس كورونا. ويعني الضغط على خدمة الإسعاف التي تتعامل مع ما يصل إلى تسعة آلاف بلاغ في اليوم تجنيد العاملين في الإطفاء لقيادة السيارات وأن يتبع ذلك تجنيد أفراد الشرطة.

ويقدر مكتب الإحصاءات الوطنية أن 1.1 مليون شخص في انجلترا مصابون بالفيروس، أي واحد من كل 50 حتى الثاني من يناير كانون الثاني.

وقال وزير النقل البريطاني جرانت شابس يوم الجمعة إن هناك مخاوف من أن لقاحات كوفيد-19 قد لا تعمل بشكل صحيح ضد السلالة شديدة العدوى من فيروس كورونا المكتشفة في جنوب أفريقيا.

وتسارع الشركات الرائدة في إنتاج لقاحات كوفيد-19 في العالم لمعرفة ما إذا كانت لقاحاتها فعالة في مواجهة التحورات الجديدة للفيروس التي رُصدت في جنوب إفريقيا وبريطانيا.

وأفادت دراسة مختبرية أجرتها شركة فايزر الأمريكية أن اللقاح الذي طورته مع

شركة بيونتيك للوقاية من مرض كوفيد-19 فعال فيما يبدو في مواجهة تحور رئيسي في السلالات الجديدة سريعة الانتشار من فيروس كورونا التي رُصدت في بريطانيا وجنوب أفريقيا.

وقال شابس لراديو ال.بي.سي "السلالة التي رصدت في جنوب أفريقيا تقلق الخبراء بسبب احتمال ألا يحقق اللقاح نفس النتيجة أو يعمل بالطريقة نفسها تماما".

وتشير الدراسة، التي أجرتها فايزر وعلماء من الفرع الطبي لجامعة تكساس ولم تخضع للمراجعة بعد، إلى أن اللقاح فعال في تحييد الفيروس الذي يحمل التحور المعروف باسم (إن501.واي) في البروتين المسؤول عن تكوين الشوكات في الفيروس.

وقال فيل دورميتزر، أحد كبار علماء لقاحات الفيروسات في شركة فايزر، إن الطفرة قد تكون مسؤولة عن زيادة القدرة على الانتشار والعدوى، علاوة على المخاوف من أنها قد تجعل الفيروس قادرا على الهروب من آلية التحييد بالأجسام المضادة التي يثيرها اللقاح.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم