أطفال - تنظيم الدولة الإسلامية - فرنسا - إعادة

فرنسا تستعيد ٧ قاصرين من سوريا

نساء وأطفال يتسلقون منحدراً  بعد خروج قوات سوريا الديمقراطية من قرية باغوز في محافظة ديرالزور، سوريا، ويقال إنهم ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية
نساء وأطفال يتسلقون منحدراً بعد خروج قوات سوريا الديمقراطية من قرية باغوز في محافظة ديرالزور، سوريا، ويقال إنهم ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية /أ ف ب

في بيان صحفي نشرته اليوم، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أنّ فرنسا أعادت سبعة قاصرين فرنسيين من مناطق في شمال شرق سوريا تخضع لسيطرة القوات الكردية. وقد تم تسليمهم لدى وصولهم إلى فرنسا إلى السلطات القضائية ورعاية الخدمات الاجتماعية.

إعلان

وأضافت الوزارة دون إعطاء المزيد من التفاصيل أن "فرنسا تشكر المسؤولين المحليين في شمال شرق سوريا على تفويضهم وتعاونهم".

وبحسب مصادر داخل الإدارة الكردية شبه المستقلة في القامشلي، فقد تم اعتقال هؤلاء الأطفال في مخيمي روج والحول وتم تسليمهم إلى وفد فرنسي يوم الثلاثاء.

ودائماً بحسب المصدر الكردي فإن القاصرين ينتمون إلى عائلات انضمت الى تنظيم الدولة الإسلامية، ثلاثة بينهم هم من نفس العائلة وهم أيتام. أمّا بالنسبة للأربعة الآخرين، فقد قبلت أمهاتهم عودتهم بمفردهم بسبب حالتهم الصحية الدقيقة.

وكانت الإدارة الكردية شبه المستقلة قد أعلنت أنها استقبلت يوم الثلاثاء زيارة وفد فرنسي برئاسة إريك شوفالييه، مدير مركز وزارة الخارجية الفرنسية للأزمات والدعم. وأوضحت في بيانها أنه تم خلال الزيارة " تسليم عدد من الأطفال من عائلات تنظيم الدولة الاسلامية بسبب حالتهم الصحية بموجب اتفاق رسمي موقع من الطرفين".

ومع عودة هؤلاء، يصل عدد أطفال الجهاديين الفرنسيين الذين أعيدوا من سوريا منذ انهيار تنظيم الدولة الإسلامية في آذار/ مارس 2019 الى 53 طفلاً. أمّا آخر عملية إعادة إلى الوطن الأم فتعود إلى حزيران / يونيو 2020 وتشمل عشرة قاصرين وهم عمومًا أيتام أو أطفال قبلت أمهاتهم بالتخلي عنهم.

ولطالما تم انتقاد السلطات الفرنسية لرفضها إعادة حوالي 150 جهادياً فرنسياً من رجال ونساء، من سوريا والعراق الى فرنسا والذين تعتبرهم فرنسا أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية. كما يتم انتقاد فرنسا ايضاً بسبب الأعداد القليلة من الأطفال الذين تتم إعادتهم بعد الحصول على موافقة أهلهم.

في هذا الاطار دعت اللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان في كانون الأول/ ديسمبر الماضي إلى عودة جميع الأطفال من سوريا بالاضافة الى الجهاديين "المحكوم عليهم بالإعدام في العراق".

وقدّرت اللجنة عدد القاصرين الفرنسيين المحتجزين في معسكرات شمال شرق سوريا الخاضعة لسيطرة القوات الكردية بنحو 250، وأعربت عن استيائها من إدارة الحكومة الفرنسية لهذا الملف بسبب درسها كل حالة على حدة. 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم