الضربات الإسرائيلية في شرق سوريا لم توقع "أي ضحية"

فرقة من الحرس الثوري الايراني في عرض عسكري
فرقة من الحرس الثوري الايراني في عرض عسكري رويترز

نقلت وكالة فارس للأنباء الخميس 14 يناير 2021 عن مساعد لقائد العمليات الخارجية في الحرس الثوري الايراني أن الغارات الاسرائيلية الاربعاء على مواقع عسكرية في شرق سوريا لم توقع "أي ضحية".

إعلان

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن 57 جنديا ومقاتلا مواليا للنظام السوري قتلوا فجر الاربعاء في هذه الغارات التي تشكل الهجوم الاكثر دموية الذي تشنه اسرائيل في سوريا منذ بدء النزاع في هذا البلد.

وأضاف المرصد أن الضربات التي استهدفت مخازن أسلحة ومواقع عسكرية في محيط مدينة دير الزور وفي صحراء البوكمال والميادين اسفرت عن مقتل 14 من قوات النظام على الاقل و43 من عناصر الفصائل الموالية لايران بينهم 16 عراقيا و11 أفغانيا.

وردت وكالة فارس أن هذه المعلومات "أكاذيب ودعاية إعلامية" وذلك نقلا عن أحاد كريم خاني  مساعد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري المكلف الشؤون السياسية، مضيفا أن "هذا الهجوم لم يسفر عن أي ضحية".

وايران هي الداعم الرئيسي للنظام السوري الى جانب روسيا، وهي حاضرة في سوريا عبر ما تسميه طهران "مستشارين عسكريين" مكلفين تدريب "المتطوعين" الاجانب.

وفي إسرائيل، لم يشأ متحدث باسم الجيش الادلاء بأي تعليق حول تلك الغارات التي اكدتها وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا).

وفي الأسابيع الأخيرة، تكثفت الهجمات المنسوبة الى اسرائيل في شرق سوريا، حيث ينتشر مقاتلون أجانب يحظون برعاية ايرانية في محافظة دير الزور المحاذية للحدود العراقية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم