"الثوري الإيراني" يجري مناورات عسكرية ويطلق صواريخاً بالستية جديدة وطائرات مسيرة

تدريبات عسكرية إيرانية في بحر عمان
تدريبات عسكرية إيرانية في بحر عمان © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أجرى الحرس الثوري الإيراني الجمعة 01/15 مناورة عسكرية في وسط البلاد تضمنت إطلاق عدد من الصواريخ البالستية وطائرات مسيرة، وفق ما جاء على موقعه الإلكتروني الرسمي، في ثالث تدريب عسكري تجريه الجمهورية الإسلامية خلال أقل من أسبوعين.

إعلان

ويأتي ذلك في وقت تشهد العلاقات مع الولايات المتحدة توتراً شديداً في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس دونالد ترامب. وتضمنت التدريبات التي أُطلقت عليها تسمية "مناورات الرسول الأعظم" في نسختها الـ15، إطلاق "جيل جديد" من صواريخ أرض - أرض البالستية، وفق ما جاء على موقع "سباه نيوز". وشملت المناورات أيضاً هجوماً بطائرة مسيرة على منظومة دفاع صاروخي تلاه إطلاق "وابل من صواريخ بالستية من فئة ذو الفقار وزلزال ودزفول"، بحسب الموقع.

وأكد الحرس الثوري أن الصواريخ الجديدة "مزودة برؤوس حربية منفصلة، وبالامكان توجيهها من الجو، كما انها قادرة على اختراق دفاعات العدو المضادة للصواريخ". وأظهر مقطع فيديو بثّه التلفزيون الرسمي عملية إطلاق عدد من الصواريخ في منطقة صحراوية بحضور القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي وقائد قوات الجو - الفضاء التابعة للحرس العميد أمير علي حاجي زادة.

ونُقل عن سلامي قوله إن "الرسالة من هذه المناورة" هي إظهار "قوتنا وإرادتنا الحازمة للدفاع عن سيادتنا ونظامنا المقدس وقيمنا ضد أعداء الإسلام وإيران". وقال حاجي زادة من جهته إن العملية استعرضت "القوة الجديدة" للحرس وقدراته. وتأتي هذه المناورة في أعقاب تدريبات بحرية إيرانية أجريت يومي الأربعاء والخميس في خليج عمان، ومناورات بطائرة مسيرة قام بها الجيش في 5 و6 كانون الثاني/يناير.

بدأت التدريبات بعد يومين من الذكرى الأولى لاغتيال قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني الذي قُتل في ضربة أميركية في العراق في كانون الثاني/يناير 2020. ويُرتقب تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن في العشرين من الشهر الحالي ليخلف دونالد ترامب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم