ظريف يدعو فرنسا للكف عن "الكلام التافه السخيف" حول أنشطة إيران النووية

محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني
محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

 نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم الأحد 17 يناير 2021 مزاعم فرنسية عن أن طهران تقوم ببناء قدراتها لإنتاج أسلحة نووية، واصفا تلك التصريحات بأنها "كلام تافه وسخيف".

إعلان

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قد قال في مقابلة مع صحيفة (جورنال دو ديمانش) نشرت أمس السبت إن إيران تعمل على بناء قدراتها لإنتاج أسلحة نووية وإن من الضروري عودة طهران وواشنطن إلى الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

وقال ظريف في تغريدة على تويتر وضع فيها رابطا لحساب لودريان "زميلي العزيز، لقد بدأت حياتك المهنية في الحكومة بمبيعات أسلحة لمجرمي حرب سعوديين. كف عن الحديث التافه السخيف حول إيران".

وتعرضت حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لانتقادات من دول وجماعات حقوقية لدعمها لأعمال السعودية والسماح ببيع أسلحة للرياض يمكن أن تستخدم في عمليات المملكة في اليمن.

وكتب ظريف على تويتر "لنضع الأمور في نصابها.. أنت تعمل على زعزعة استقرار منطقتنا. توقف عن حماية المجرمين الذين يقطعون أوصال منتقديهم بالمناشير ويستخدمون أسلحتكم لقتل الأطفال في اليمن".

وأشار ظريف إلى منصب لودريان السابق عندما كان وزيرا للدفاع. ورفضت إيران، التي تنفي سعيها لإنتاج قنابل نووية، بيانا أمس السبت أصدرته ثلاث قوى أوروبية يحذر الجمهورية الإسلامية من بدء العمل على إنتاج الوقود المعتمد على معدن اليورانيوم لاستخدامه في مفاعل أبحاث، ويقول إنه ينتهك الاتفاق النووي وينطوي على تبعات عسكرية خطيرة.

ووجه ظريف الانتقاد إلى فرنسا وألمانيا وبريطانيا، التي لا تزال ملتزمة بالاتفاق إلى جانب الصين وروسيا، لإخفاقهم في تنفيذه منذ عام 2018 عندما انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأعاد فرض عقوبات اقتصادية صارمة على إيران

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم