الأمم المتحدة تطالب إسرائيل بالتراجع عن بناء مستوطنات: "انتهاك صارخ للقانون الدولي"

أنطونيو غوتيريش في نيويورك
أنطونيو غوتيريش في نيويورك © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

طالب الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش الإثنين 01/18 إسرائيل بالعودة عن قرارها بناء حوالى 800 وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، محذّراً من أنّ مثل هذه القرارات تقوّض حلّ الدولتين.

إعلان

وقال غوتيريش في بيان إنّ هذا القرار "يشكّل عقبة رئيسية أمام تحقيق حلّ الدولتين وإرساء سلام عادل ودائم وشامل". وجدّد الأمين العام في بيانه "التأكيد على أنّ بناء إسرائيل مستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلّة منذ 1967، بما في ذلك القدس الشرقية، لا يتمتّع بأيّ شرعية قانونية ويشكّل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي". وحذّر غوتيريش من أنّ التوسّع الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلّة "يزيد من تآكل إمكانية إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية متّصلة وذات سيادة وقابلة للحياة، على أساس خطوط ما قبل عام 1967".

والأحد أعطت الدولة العبرية الضوء الأخضر لبناء 780 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، تنفيذاً لأوامر أصدرها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو. ويعيش أكثر من 450 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية التي يقطنها 2,8 مليون فلسطيني. وتعتبر جميع المستوطنات المبنية في الضفة الغربية والقدس الشرقية غير قانونية في نظر القانون الدولي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم