روحاني يرحّب بنهاية عهد ترامب: "اليوم هو اليوم الأخير من حكم الطاغية النجس"

الرئيس الإيراني حسن روحاني-
الرئيس الإيراني حسن روحاني- رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أشاد الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء 01/20 بنهاية عهد "طاغية"، في إشارة الى اليوم الأخير من ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي اعتمد سياسة "ضغوط قصوى" حيال الجمهورية الإسلامية.

إعلان

وقال روحاني في كلمة متلفزة خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة "اليوم (...) تنتهي حقبة طاغية آخر، واليوم هو اليوم الأخير من حكمه النحس". واعتبر الرئيس الإيراني في الكلمة التي أتت قبل ساعات من تولي الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن منصبه، أن الأعوام الأربعة التي أمضاها ترامب في الحكم "لم تثمر سوى الظلم والفساد وتسببت بالمشاكل لشعبه والعالم".

وشهدت العلاقات المقطوعة منذ العام 1980 بين طهران وواشنطن، توترا إضافيا في عهد ترامب. وسحب الرئيس الجمهوري بلاده أحاديا عام 2018 من الاتفاق المبرم قبل ذلك بثلاث سنوات بين الجمهورية الإسلامية والقوى الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني، وأعاد فرض عقوبات قاسية على طهران انعكست سلبا على نموها الاقتصادي وقيمة عملتها المحلية.

وقامت إيران بعد نحو عام من ذلك، بالتراجع تدريجيا عن غالبية التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق. وألمح الرئيس المنتخب جو بايدن الذي كان نائبا للرئيس باراك أوباما لدى التوصل الى اتفاق فيينا عام 2015، لاحتمال عودة بلاده الى الاتفاق النووي، في حال عادت طهران لاحترام كامل التزاماتها النووية بموجبه.

والثلاثاء، أكد أنطوني بلينكن الذي اختاره بايدن لتولي منصب وزير الخارجية، أن الإدارة المقبلة مستعدة للعودة الى الاتفاق النووي مع ايران، شرط أن تفي طهران مجددا بالتزاماتها. وقال خلال جلسة المصادقة على تعيينه في مجلس الشيوخ إن بايدن "يعتقد أنه إذا عادت إيران للتقيد (بالاتفاق)، فنحن ايضا سنتقيد به".

وأضاف "لكننا سنلجأ الى ذلك كنقطة انطلاق، مع حلفائنا وشركائنا الذين سيكونون مجددا الى جانبنا، سعيا الى اتفاق أقوى ويستمر وقتا أطول". في المقابل، أكد مسؤولون إيرانيون في تصريحات سابقة أن عودة الجمهورية الإسلامية الى احترام التزاماتها ستكون سريعة في حال عاد الأطراف الآخرون الى كامل التزاماتهم، مؤكدين أن الأولوية بالنسبة الى طهران هي رفع العقوبات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم