نتانياهو يدعو بايدن لتعزيز "التحالف" والفلسطينيون يأملون تطبيق العدالة الدولية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الأربعاء 20 يناير 2021 جو بايدن إلى "تعزيز التحالف الأميركي الإسرائيلي" و"مواصلة توسيع نطاق السلام" بين إسرائيل ودول عربية.

إعلان

وهنأ نتانياهو جو بايدن لتنصيبه رئيسا للولايات المتحدة، كما هنأ كامالا هاريس بتنصيبها نائبة للرئيس. وقال في كلمة عبر الفيديو "إنني أتطلع إلى العمل معكم لتعزيز التحالف الأميركي الإسرائيلي ومواصلة توسيع نطاق السلام بين إسرائيل والعالم العربي ومواجهة التحديات المشتركة، وعلى رأسها التهديد الذي تشكله إيران".

وذكر نتانياهو بايدن قائلا "الرئيس بايدن، لقد كانت بيني وبينك صداقة شخصية حميمة تعود إلى عقود عديدة". وكان نتانياهو يكرر على الدوام بأن دونالد ترامب هو "أفضل صديق" للدولة العبرية عرفه البيت الأبيض. ففي عهد ترامب انسحبت واشنطن بشكل أحادي من الاتفاق النووي  الإيراني وفرضت عقوبات جديدة على إيران ونقلت سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

ومن الجانب الفلسطيني قال جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح لوكالة فرانس برس "نأمل ان يكون وجود بايدن رئيسا للولايات المتحدة فرصة لتطبيق العدالة الدولية وحل الصراع بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وانهاء معاناة الشعب الفلسطيني". واعتبر أن" رحيل ترامب رحيل لوجه قبيح للعنصرية والفاشية الذي دمر الديمقراطية الأميركية ومنظومة القيم التي داسها بمنطق العنصرية والعنجهية " . وأضاف "أن رحيل ترامب يخدم مصالح أميركا ويحافظ على النظام الدولي والديمقراطية في العالم".

واعرب عن امله "بأن تشكل ادارة الرئيس بايدن فرصة لإعادة الاعتبار للنظام الدولي وتطبيق القانون الدولي الذي يقر بمبدأ حق الشعوب بتقرير مصيرها وأن يعيد الاعتبار لميثاق الامم المتحدة".

أما الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فوزي برهوم فقال "لا أسف على رحيل ترامب عن الإدارة الأميركية، كونه المُصَدر والراعي الأكبر للظلم والعنف والتطرف في العالم "معتبره" الشريك المباشر للاحتلال الإسرائيلي في العدوان على شعبنا وتصفية قضيته."   وطالب الرئيس الأميركي جو بايدن "بتصحيح المسار التاريخي للسياسات الأميركية الخاطئة والظالمة لشعبنا، وإرساء مبادئ الأمن والاستقرار في المنطقة.".

كذلك طالبه "بإنهاء كل القرارات المتعلقة بمحاولات تصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها المتعلقة بالقدس واللاجئين، وضرورة احترام إرادة الشعب الفلسطيني وخياراته الديموقراطية". وأطلقت إسرائيل يوم الأربعاء مناقصات لبناء أكثر من 2500 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، وذلك قبل ساعات من تسلم بايدن السلطة. وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، قال يوم الأحد "ان نتانياهو يستقبل إدارة بايدن بالاستيطان ، وإنه يهدف فقط إلى تقويض حل الدولتين."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم