(فيديو) تركيا: انفجار بموقع محطة أكويو النووية قيد الإنشاء يثير ضجة سياسية ومخاوف

موقع محطة أكويو النووية التركية قيد الإنشاء
موقع محطة أكويو النووية التركية قيد الإنشاء © أ ف ب

قالت وسائل إعلام تركية الخميس 21 كانون الثاني 2021 أن انفجاراً وقع في موقع بناء محطة أكويو للطاقة النووية التي تبنيها تركيا في مقاطعة مرسين بمساعدة روسية وتسبب في إثارة ضجة سياسية واضطراب في البلاد حيث تأثرت العديد من المناطق السكنية حول الموقع.

إعلان

وبحسب صحيفة "حريت" الناطقة بالإنكليزية فقد أصيب مواطنان على الأقل في الانفجار وتضررت العديد من المنازل والحقول الزراعية وتحطمت النوافذ نتيجة كثافة الانفجار. وقام حاكم منطقة جولنار، يونس إمري بايراكلي ورئيس البلدية ألبارسلان أونوفار والمدعي العام توغاي تشاتلي بزيارة المنطقة. ونقلت الصحيفة عن بايركلي قوله إن الكشف عن الأضرار لا يزال مستمراً وسيتم تقديم المساعدة المالية اللازمة للمتضررين.

من جهته قال مكتب محافظ مدينة مرسين في 20 كانون الثاني 2021 إنه تم تعيين لجنة للكشف عن الأضرار وبدأت الأعمال الضرورية فيما يتعلق بهذه المسألة. وتم تكليف فريق من رئاسة التفتيش الأمني الخاص بقوات الشرطة بالتحقيق في الانفجار. وتابع المكتب "سيتم تقييم الأمر من جميع الجوانب وسيتم اتخاذ إجراءات ضد المسؤولين".

في غضون ذلك، دعا النائب البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري المعارض أحمد أكين وزارة الطاقة التركية إلى إصدار بيان حول الانفجار للتقليل من مخاوف المواطنين. وقال أكين، كما نقلت "حريت"، إن وقوع مثل هذا الانفجار أثناء بناء المحطة يجعل الناس "يفقدون نومهم" ويفكرون في إمكانية حدوث المزيد من الانفجارات في المستقبل عندما تبدأ محطة الطاقة النووية في العمل.

وتابع أكين: "على الرغم من أن المسؤولين قالوا إن الانفجار تمت السيطرة عليه، فقد تضررت المناطق المحيطة به وتضررت. الوزارة المعنية يجب أن تصدر بياناً من شأنه تخفيف مخاوف جميع المواطنين بمن فيهم [سكان] مرسين".

وانتقد أكين السياسات التي تهدف إلى بناء محطات طاقة نووية قائلاً إنها ستشكل دائماً خطراً على السلامة مضيفاً أن إنشاء محطة نووية "لا معنى له" عندما تتجه البلدان في جميع أنحاء العالم خطوات نحو الاستثمار في الطاقة الخضراء.

وبحسب "حريت" فقد انتقد نائب مرسين من حزب الشعب الجمهوري علي ماهر باشاريير بناء المحطة النووية مشيراً إلى أنه يجب على الجميع معارضة ذلك حتى لو تم بناؤه في المقاطعات الجنوبية أو على البحر الأسود. واعتبر باشاريير أن ذلك "سيضر بشكل خطير بالبحار والطبيعة والأسماك وجميع الأحياء المائية".

كما نقلت الصحيفة عن شركة أكويو النووية، المستثمر ومالك أعمال البناء، قولها في بيان أن الانفجار وقع عندما كانت الشركة المقاولة تنفذ أعمال حفر وتفجير مخطط لها. ووعدت بتقدم المساعدة والدعم لقوات الأمن خلال التحقيق الجاري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم