الصور المسيئة لرجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اسطنبول
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اسطنبول © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

اعتبرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، يوم الثلاثاء 02/02/2021، أن قرار القضاء التركي بإدانة فنان بريطاني قام، عام 2006، بتركيب صور لانتقاد رجب طيب اردوغان، الذي كان رئيس الحكومة في ذلك الوقت، يشكل انتهاكا لحرية التعبير.

إعلان

وقعت القصة بمناسبة مظاهرة من أجل السلام جرت في إستانبول عام 2006، حيث قام الفنان البريطاني مايكل ديكنسون بتركيب صور ملصقة وضع فيها رأس أردوغان على جسم كلب يأكل رزم من الدولارات ومربوط بمقود على شكل العلم الأمريكي، وذلك احتجاجا على الدعم السياسي التركي لاحتلال العراق.

وقدمت السلطات التركية شكوى قضائية ضد منظمي المظاهرة، فقام ديكنسون بعرض الصور من جديد بمناسبة المحاكمة، مما أدى لملاحقته بتهمة "إهانة رئيس الحكومة" ووضعه قيد الحجز الاحتياطي لمدة 3 أيام قبل أن يصدر حكم، عام 2010، بتغريمه 3 آلاف يورو. رفع الفنان البريطاني الأمر إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بينما أجلت المحكمة التركية النطق بحكمها لمدة 5 أعوام، وتم إلغاؤه عام 2015.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم