قصر برسوم باشا : هل يهدمون القصر الذي كان مخزنا لأسرار وكواليس ثورة 1919 في مصر؟

قلعة محمد علي - القاهرة
قلعة محمد علي - القاهرة © flickr
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

قدم النائب إيهاب منصور، وكيل لجنة الإسكان بمجلس النواب المصري، طلب إحاطة إلى وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، ووزير الآثار الدكتور خالد العناني، بشأن إزالة قصر برسوم باشا حنا ليكون مكانه أحد مهبطين لجسر أحمد سعيد المقرر إقامته ضمن محور الفردوس.

إعلان

بدأت القصة في شهر يناير/كانون الثاني، عندما قام فريق من المهندسين برصد قصر برسوم حنا باشا في حي العباسية في القاهرة، والتقاط الصور ورفع القياسات الهندسية، معلنين أن القصر معرض للإزالة بسبب أعمال «محور الفردوس»، حيث سيقع تماما عند مهبط الجسر.

تغريدة عن قصر برسوم باشا
تغريدة عن قصر برسوم باشا © فئهففثق

قصر برسوم باشا حنا

تم بناء القصر في حي العباسية في القاهرة في عهد الخديوي سعيد وافتتح عام 1865، وكانت مساحته الأصلية 1600 متر، وبعد ثورة يوليو في 1952، تم سحب 450 متر من حديقته لتوسيع شارع أحمد سعيد، والمساحة الحالية المتبقية 1150 مترا.

واشتراه برسوم باشا حنا عام 1912 مقابل 8500 جنيه، وهو من كبار مضاربي البورصة في القطن في محافظة بني سويف، وكان يمتلك 6 قصور أخرى، وهو شقيق سنيوت باشا عضو الوفد الذي قاده سعد زغلول للتفاوض على استقلال مصر عن بريطانيا، ثم نفي معه إلى جزيرة سيشل أثناء ثورة 1919، وكان سعد زغلول يلتقي بسنيوت باشا في هذا القصر، حتى وصف الكثيرون المكان بأنه مخزن أسرار وكواليس ثورة 1919 ضد الاحتلال البريطاني.

وقبل حوالي 15 سنة تم تسجيل القصر كمبنى تراثي متميز في هيئة التنسيق الحضاري، وحصل على رقم مسلسل، من المفترض أنه يحميه من عمليات الهدم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم