تقرير بريطاني: دول الشرق الأوسط تخسر مئات المليارات بسبب ضعف بيانات الخرائط

قيمة سوق البيانات الجغرافية المكانية العالمية حاليا 439 مليار دولار أمريكي
قيمة سوق البيانات الجغرافية المكانية العالمية حاليا 439 مليار دولار أمريكي © فليكر (jucanils)

أشار تقرير جديد أصدرته شركة أوردنانس سورفي Ordnance Survey، الوكالة البريطانية الرائدة في قطاع إعداد الخرائط، إلى تكبد دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خسارة تقدر بمئات المليارات من الدولارات بسبب ضعف إعداد الخرائط أو عدم كفايتها. وتعرض حاليا مساعدتها لمراجعة وتقييم قدراتها الجغرافية المكانية.

إعلان

ويوضح التقرير إمكانية هذه الحكومات من زيادة دخلها بمئات المليارات من خلال الاستثمار في بيانات الخرائط نظرا لأهميتها الفائقة، إذ تبلغ قيمة سوق البيانات الجغرافية المكانية العالمية حاليا 439 مليار دولار أمريكي أي ما يعادل 0.2% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

ويؤثر ضعف خدمات إعداد الخرائط أو عدم كفاية البيانات الجغرافية المكانية الدقيقة على قدرة الدول على مواجهة تحديات عديدة، مثل النمو السكاني والتغير المناخي وانتشار الأوبئة.

ويمكن توفرها الحكومات من تحقيق منافع لا حصر لها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. ويشير التقرير إلى دور البيانات الجغرافية المحسنة في مساعدة الدول على تعزيز الناتج المحلي، فضلا عن تحقيق الأمن الغذائي والمائي طول الأمد، وزيادة مستويات الإنتاج، وتوقع التأثيرات المناخية والتخفيف من حدتها، وإعادة البناء بعد الكوارث. بالإضافة إلى توليد عائدات ضخمة من تأمين حقوق الأراضي والاستفادة من تقنيات مثل شبكة الجيل الخامس 5G والمركبات ذاتية القيادة والمدن الذكية.

جدير بالذكر أن شركة أوردنانس سورفي الرائدة في هذا المجال، قامت برسم خرائط دقيقة لجميع أراضي بريطانيا على الورق على مدى 200 عام، ثم استخدمت المساحين والطائرات من خلال المعالجة على الحوسبة وتقنيات ثلاثية الأبعاد وتحليلات الذكاء الاصطناعي لتعزيز دقة البيانات الجغرافية المكانية.

وتحتوي قاعدة البيانات الجغرافية البريطانية، وهي الأضخم والأكثر دقة في العالم، على أكثر من 500 مليون معلم جغرافي. وتقوم الشركة بتحديث البيانات الواردة فيها بمعدل أكثر من 20 ألف تغيير كل يوم. وبالتالي، تتبوأ المملكة المتحدة المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في تطور هذا المجال.

وتتعاون الشركة مع الحكومات في دبي وأبو ظبي والبحرين لمساعدتها على تحسين بنيتها التحتية الجغرافية وتمكينها من تحقيق رؤية جديدة متمثلة في تطوير التخطيط الحضري والأمن والسلامة والتنمية المستدامة وحماية البيئة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم