لبنان: أقارب ضحايا انفجار بيروت يحتجون على استبعاد قاضي التحقيق

مرفأ بيروت يوم 26 أكتوبر 2020
مرفأ بيروت يوم 26 أكتوبر 2020 REUTERS - MOHAMED AZAKIR
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
4 دقائق

واصل أقارب قتلى انفجار بيروت احتجاجهم يوم الجمعة 19 فبراير 2021 لليوم الثاني على التوالي بعد قرار محكمة استبعاد قاضي التحقيق في الانفجار الذي هز العاصمة في أغسطس آب وذلك في انتكاسة كبيرة لحملتهم الساعية لمحاسبة المسؤولين.

إعلان

واحتشد نحو 70 محتجا أمام قصر العدل في بيروت يوم الجمعة  أحرق بعضهم إطارات سيارات لسد الطرق، ورفع آخرون صور أقاربهم المتوفين.

وقالت ريما الزاهد (41 عاما) التي توفى شقيقها أمين في الانفجار "إذا راحت القضية إلى قاضي تاني احنا هنظل نفس الموضوع ما نعطيهم الثقة الكاملة هتكون الثقة حتى حين يعني في اليوم اللي أنا بكتشف أن هذا القاضي زاح (بعد) عن التحقيقات أو اتساهل بالملف واتساهل بالتحقيقات سنتصدى له".

ووجه القاضي فادي صوان اتهامات الإهمال في ديسمبر كانون الأول لثلاثة وزراء سابقين ورئيس حكومة تصريف الأعمال لكن المسؤولين الأربعة رفضوا استجوابهم كمشتبه بهم واتهموا القاضي بتجاوز سلطاته.

واستبعدت محكمة النقض صوان من التحقيق بناء على طلب وزيرين سابقين وجه لهما الاتهام.

واستشهدت نسخة من قرار المحكمة "بارتياب مشروع" في حيادية صوان لأن منزله تضرر في الانفجار الذي دمر معظم أحياء العاصمة.

وقال مهند الحاج علي الباحث بمعهد كارنيجي الشرق الأوسط "لا أحد في الطبقة السياسية يرغب في تحقيق كهذا".

وأضاف أن ذلك سيفتح المجال لمتاعب كبيرة و"قد اعتاد السياسيون هؤلاء على الإفلات من جرائم كبيرة منذ الحرب الأهلية اللبنانية. القضاء أحد أكثر المؤسسات غير الموثوق فيها في الجمهورية".

ولقي 200 شخص حتفهم في انفجار الرابع من أغسطس آب عندما انفجرت كمية ضخمة من نترات الأمونيوم كانت مخزنة بمرفأ العاصمة لسنوات بشكل غير آمن. كما أدى الانفجار لإصابة آلاف وتدمير أحياء بأكملها.

وقبل استئناف التحقيق سيتعين على وزارة العدل تعيين قاض جديد للإشراف عليه. وسيحتاج القاضي الجديد أيضا لموافقة مجلس القضاء الأعلى مما سيعيد العملية برمتها إلى الوراء.

ويرى البعض استبعاد القاضي ضربة للقضية لكن المحلل اللبناني سركيس نعوم لا يرى أن التحقيق المحلي سيقود إلى أي نتائج حقيقية.

وقال نعوم "دولتنا أصبحت دولة فاشلة وهو ما يعني منظمات أمن فاشلة ومؤسسات فاشلة، وقضاء فاشل، والفشل في كل شيء لذلك لم اعتقد مطلقا أن القاضي صوان سيصل إلى أي شيء".

وأظهرت وثائق اطلعت عليها رويترز أن الرئيس ورئيس الوزراء تلقيا تحذيرات قبل أكثر من أسبوعين من الانفجار تفيد بأن نترات الأمونيوم المخزنة بشكل غير آمن منذ سنوات قد تدمر العاصمة إذا انفجرت.

وتحتجز السلطات حاليا نحو 25 متهما على ذمة التحقيق منهم رئيس مرفأ بيروت ومسؤول الجمارك لكنها لم تحاسب أي ساسة بارزين حتى الآن.

وقال نعوم إن المحتجزين حاليا ليسوا المسؤولين الأساسيين عن الانفجار.

واستبعدت لين معلوف نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية التزام التحقيق بالحياد في ظل تعيين السلطة التنفيذية لقاضي التحقيق.

ولا يوجد حتى الآن اهتمام يذكر بفتح تحقيق دولي في الانفجار. ويرى مهند الحاج علي نوعا مختلفا من البحث يسود القضية.

وقال الحاج علي "إنه بحث الطبقة السياسية اللبنانية عن كبش فداء... لن يوجه اتهام إلى أي سياسي إلا إذا حدث إجماع سياسي على كبش فداء".

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم