أنيس النقاش: رفيق كارلوس في "الإرهاب الدولي" وشخصية رئيسية في عملية رهائن "أوبك" 1975

كارلوس (باريس 1975) وأنيس النقاش (باريس 1980)
كارلوس (باريس 1975) وأنيس النقاش (باريس 1980) © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بوفاة اللبناني أنيس النقاش الاثنين 22 شباط 2021 في دمشق، تختفي شخصية جديدة من شخوص سبعينات القرن الماضي الذي تميّز عربياً بالتمترس خلف القضية الفلسطينية على وجه الخصوص وبإجازة ما بات يعرف بالإرهاب في سبيل خدمة أهداف "النضال".

إعلان

قدمته وكالة الأنباء السورية "سانا" بصفته "ناشطاً ومفكراً سياسياً"، لكن النقاش كان يعتبر في يوم من الأيام بمثابة الذراع اليمنى لكارلوس، واحد من أشهر شخصيات الإرهاب اليساري الدولي لفترة السبعينيات والثمانينيات والذي لا يزال يقضي عقوبة بالسجن المؤبد في فرنسا.

التحق النقاش، المولود في بيروت عام 1951، خلال سني مراهقته بحركة فتح الفلسطينية في لبنان وشارك بين صفوفها في قتال القوات الإسرائيلية خلال الحرب الأهلية اللبنانية.

مع الفنزويلي كارلوس (إليتش راميريز سانشيز)، شارك النقاش في عام 1975 في عملية احتجاز رهائن وزراء مجموعة "أوبك" في فيينا، وخاصة الوزيران السعودي والإيراني، والتي خططت لها مجموعة "أيلول الأسود" الفلسطينية المسؤولة كذلك عن اغتيال رئيس الوزراء الأردني عام 1971 واحتجاز رياضيين إسرائيليين في ميونخ عام 1972.

خلال عملية وزراء أوبك، قتل كارلوس والنقاش ورفاقهما ثلاثة أشخاص قبل أن يأخذوا 70 رهينة بينهم 11 وزيراً وينطلقوا جميعاً بطائرة واجهت مصاعب عديدة قبل ان تحط أخيراً في الجزائر ويطلق سراح الجميع.

حُكم على أنيس النقاش عام 1980 بالسجن المؤبد بعد محاولة اغتيال شابور بختيار قرب باريس. قتل خلال تلك المحاولة الفاشلة لاغتيال آخر رئيس وزراء من عهد شاه إيران، فرنسيان أحدهما شرطي. في العام 1990 عفا الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران عن النقاش وطرد من فرنسا إلى إيران.

يحل النقاش منذ عدة سنوات ضيفاً منتظماً على وسائل الإعلام القريبة من إيران وحلفائها في الشرق الأوسط، كالتلفزيون السوري والقناة التلفزيونية التابعة لحزب الله اللبناني، ويعرف بتأييده المطلق لنظام الرئيس بشار الأسد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم