وعل برونزي أثري نُهب من اليمن يُعرض في متاحف العالم ضمن مجموعة أمير قطري

وعل أثري من البرونز من الحضارة المصرية القديمة معروض في متحف اللوفر الفرنسي
وعل أثري من البرونز من الحضارة المصرية القديمة معروض في متحف اللوفر الفرنسي © ويكيميديا

هو وعل بروزني أثري من اليمن. يمكن أن نراه معروضاً في متحف "شاتو دو فونتينبلو" الفرنسي عام 2018، ثم بعد عام واحد في متحف طوكيو الوطني، وفي المرتين كان يقدم كجزء من المجموعة الباهظة التي يمتلكها الشيخ حمد آل ثاني قريب أمير قطر تميم، بحسب تحقيق صحفي فرنسي.

إعلان

بالنسبة لفريق التحقيقات الصحفي الفرنسي "Complément d’enquête" العامل في التلفزيون الفرنسي، فإن الوعل البرونزي ناتج "بلا شك" عن نهب معبد يمني، بحسب جيريمي شيتكات، الباحث في المركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا.

وأجرى الفريق تحقيقاً مصوراً طويلاً بعنوان "مهربو الآثار: لقد أعلنت الحرب" الخميس 18 شباط 2021، ونشر موقع "فرانس أنفو" مقتطفاً منه. وقال التحقيق إن المعبد الذي "نهب" منه التمثال يقع في واد لا يمكن للبعثات الأثرية الدخول إليه دون المخاطرة بعمليات الاختطاف، كما يقول الباحث. عالم الآثار الوحيد الذي تمكن من الزيارة هو يمني التقط صوراً للموقع تكشف عن آثار حفريات سرية. ويمكننا أن نرى الحفرة التي حفرها اللصوص للوصول إلى المعبد.

أبلغت شيتكات المسؤولين في قصر "شاتو دو فونتينبلو" عبر البريد الإلكتروني في اليوم السابق لافتتاح المعرض، لكن الوعل ظل معروضاً "كأن شيئاً لم يكن" ويتم نقله وعرضه في أماكن أخرى دون أن يزعج ذلك أحداً.

قناة "فرانس أنفو" سألت أمين متحف "فونتينبلو" الذي قال إنه تحقق من مصدر التمثال من خلال "الاعتماد على الوثائق التي قدمها أمين المجموعة آل ثاني". وكان فريق التحقيقات الصحفي التقى بهذا الأخير في اليابان بعد عام حين استضاف متحف طوكيو الوطني المجموعة الثمينة... مع الوعل الشهير.

وبحسب أمين جعفر، أمين المجموعة التي يمتلكها الشيخ، فإن حمد آل ثاني جدي للغاية في ما يقتنيه من القطع الأثرية. لكن الفريق سأل إن كان الشيخ متأكداً من مصدر هذا التمثال ومن كيفية الحصول عليه ومن أنه ليس نتيجة لعمليات نهب آثار؟

رد مدير العلاقات العامة للشيخ القطري إنه مستعد "لمناقشة الأمر على انفراد" مع الفريق الصحفي لكنه "لا يرغب في الإجابة على هذه الأسئلة أمام الكاميرا"، وطلب من الصحفيين إطفاء الكاميرات فوراً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم