بطولة قطر: قمة تقليدية بين الريان والعربي برسم مقعد قاري

لاعبو نادي الريان
لاعبو نادي الريان © أ ف ب

يلتقي العريقان الريان والعربي في قمة تقليدية يوم الجمعة 12 مارس 2021 ضمن المرحلة التاسعة عشرة من الدوري القطري لكرة القدم، بحثاً عن تأمين الظهور بدوري أبطال آسيا، للحاق بالسد الذي حجز المقعد المباشر الأول بالتتويج المبكر للمرة 15 في تاريخه الأحد.

إعلان

ويتطلع الريان (31 نقطة) للتمسك بالمركز الثالث الذي بلغه عقب الانتصار على الأهلي 3-1 الأحد 7 مارس 2021، مؤكداً صحوته بعد بروزه في كأس قطر والعبور الى نصف نهائي كأس الأمير على حساب الخريطيات.

في المقابل، يعوّل العربي السادس والقادم من أسفل الترتيب بخطى ثاتبة، على مستويات راقية يقدمها في المباريات الأخيرة لم تحجبها الخسارة أمام السد في الجولة قبل الماضية، ليكون أفضل من وقف في وجه البطل الذي احتاج الى انتفاضة في وقت قاتل للخروج منتصراً 3-2.

ويرى الأيسلندي هيمر هالغريمسون أن "العربي بات يملك شخصية قوية تجعل تجاوزه أمرا ليس بالسهل على أي فريق" مقراً "انضمام التونسي يوسف المساكني شكّل الإضافة، بعدما التحق بكوكبة من اللاعبين المميزين من مواطنين ومحترفين، لكنا فريق جماعي في المقام الأول".

البطل يطارد الأرقام

يطارد السد البطل برصيد 50 نقطة، الأرقام القياسية في الجولات الأربع الأخيرة، بداية من مواجهة الوكرة الخميس 11 مارس 2021، أملاً في الحفاظ على السجل خالٍ من الخسائر لمعادلة إنجاز الغريم التقليدي الدحيل موسم 2017/2018، وفق إمكانية تجاوز المحصلة النقطية لهذا الأخير الذي جمع 60 نقطة آنذاك.

وكان السد قد صاغ فارقاً كبيراً منحه هيمنة محلية، عبر التتويج بكأس قطر ثم مواصلة حملة الدفاع عن لقبه بطلا لكأس الأمير ببلوغ نصف النهائي قبل أن يستعيد لقب الدوري مبكراً.

بالمقابل، يعوّل الوكرة التاسع (18 نقطة) على غياب دوافع المنافس عقب التتويج من أجل فوزٍ ثانٍ يواصل به الابتعاد عن مناطق الخطر.

وابدى الإسباني تشافي هيرنانديس فخره بالتتويج بطلاً للدوري كمدرب كما فعل كلاعب مع السد، واعداً "سنواصل العمل من أجل حصد المزيد من الألقاب لاسعاد الجماهير. نعم صنعنا تاريخاً جديداً، لكن الهدف الأكبر سيبقى دوري أبطال آسيا".

الدحيل لتأمين الوصافة

ويركّز الدحيل الذي رمى منديل المنافسة على الاحتفاظ باللقب مجبراً، على باقي المباريات بداية من مواجهة السيلية، من أجل تأمين الوصافة التي عزّزها بالفوز على الخريطيات، رافعا رصيده الى النقطة 37 بفارق ست نقاط عن الريان الثالث.

بالمقابل، تضاءلت آمال السيلية في اللحاق بركب الطليعة عقب الخسارة أمام الوكرة صفر-1 الأحد، ليتجمّد رصيده عند النقطة 23 في المركز الثامن.

ورغم حملة انتقادات واسعة يتعرّض لها الفرنسي صبري لموشي مدرب الدحيل لكنه يؤكد "أعمل منذ وصولي من أجل إعادة الفريق إلى المسار الصحيح.. قدمنا مستوى جيدا في مونديال الأندية، وقيل لي بأن الفريق حقق بعضاً من أهدافه. ما زال أمامنا كأس الأمير ونبحث عن اللقب".

بدوره، قال التونسي سامي الطربلسي مدرب السيلية "تذبذب النتائج سببه أننا لا نملك اللاعبين القادرين على صنع الفارق في أي وقت. لكنا لن نستسلم، فرصنا في التواجد بين الأربعة الأوائل لا زالت قائمة حسابياً وسنقاتل حتى النهاية".

هذا ويتطلع الغرافة الرابع برصيد 30 نقطة للضغط على الريان الثالث، عندما يلتقي الأهلي المتراجع إلى المركز السابع برصيد 26 نقطة.

ويأمل قطر الخامس برصيد 28 نقطة لاستعادة نغمة الفوز عبر الخور (14 نقطة) الذي يعاني في المركز قبل الأخير المؤدي الى ملحق الهبوط .

ويبحث الخريطيات الأخير بست نقاط عن تنجب الخسارة التي قد تسمية هابطاً الى الدرجة الثانية رسمياً عندما يلتقي أم صلال صاحب المركز العاشر برصيد 15 نقطة .

   

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم