كوسوفو أول دولة مسلمة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وكوسوفو
العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وكوسوفو AFP - ARMEND NIMANI

افتتحت كوسوفو، يوم الأحد 14/3، رسمياً سفارتها في القدس، في اعتراف بالمدينة المتنازع عليها عاصمة لإسرائيل، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الكوسوفية.

إعلان

وتم افتتاح مقر البعثة في احتفال مقتضب رُفع خلاله علم كوسوفو امام المبنى وعُلق على مدخله لافتة حُفر عليها "جمهورية كوسوفو" بالألبانية والعبرية والإنكليزية، بحسب بيان الخارجية،

وبذلك تصبح كوسوفو أول دولة ذات أغلبية مسلمة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وستحصل، لقاء إقامة بعثتها الدبلوماسية في المدينة المقدسة، على اعتراف إسرائيل باستقلال كوسوفو عن صربيا عام 2008.

ولكن قرار بريشتينا أثار انتقادات، لم تقتصر على دول ذات أغلبية مسلمة مثل تركيا فحسب، التي نددت بانتهاك قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي، لكن هذه الانتقادات جاءت من داخل الاتحاد الأوروبي كذلك.

وتُعد قضية القدس ومكانتها من أكثر النقاط الشائكة في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وكان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أعلن في أيلول/سبتمبر خلال قمة لإبرام اتفاق بين كوسوفو وصربيا، عزم كوسوفو وإسرائيل على إقامة علاقات دبلوماسية.

وأقامت كوسوفو وإسرائيل علاقات دبلوماسية في شباط/فبراير، ما أثار استياء بلغراد البالغ، التي لا تزال ترفض الاعتراف باستقلال مقاطعتها السابقة، ولم تحظ كوسوفو بعد باعتراف الصين وروسيا وخمس دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، باستقلالها.

ويعتبر النزاع الصربي الكوسوفي من أكثر النزاعات تعقيدًا في أوروبا، إذ رفضت صربيا الاعتراف باستقلال كوسوفو منذ انفصال الإقليم في الحرب الدموية (1998-1999) التي انتهت بقصف حلف شمال الأطلسي أهدافا صربية.

وقتل في الحرب أكثر من 13 ألف شخص معظمهم من ألبان كوسوفو الذين يشكلون أغلبية في الإقليم السابق، ويجري الجانبان محادثات بقيادة الاتحاد الأوروبي منذ عقد لتطبيع العلاقات بينهما، لكن لم يتم إحراز أي تقدم يذكر

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم