الاستخبارات التركية توقف مسؤولاً كردياً بارزاً في سوريا وتستجوبه في تركيا

وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا
وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا © رويترز

اعتقلت الاستخبارات التركية مسؤولاً بارزاً في وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا التي تدعمها دول غربية، وأحضرته إلى تركيا، وفق ما ذكرت وسائل إعلام يوم الإثنين 15 آذار – مارس 2021.

إعلان

ذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية أن عناصر من الاستخبارات التركية ألقت القبض على إبراهيم بابات الذي قُدم على أنه قائد لواء في وحدات حماية الشعب، بينما كان يقود سيارته في مكان لم يتم تحديده في سوريا.

ونقل بعد ذلك إلى تركيا حيث تم استجوابه، بحسب الوكالة التي أشارت إلى أن الموقوف قدم معلومات حول خطط لمهاجمة مواقع عسكرية تركية على الحدود مع سوريا.

ولد المسؤول الرفيع المعتقل، في مدينة القامشلي (شمال شرقي سوريا) وفق وسائل إعلام. ولم تحدد السلطات التركية جنسيته.

تعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة وحلفاؤها الغربيون على أنه منظمة "إرهابية".

لكن هذه القوات الكردية كانت أيضًا رأس حربة المعارك مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بدعم من التحالف الدولي ضد الجهاديين الذي تقوده واشنطن.

نفذت أنقرة منذ عام 2016 ثلاث عمليات عسكرية من أجل وقف التوسع الإقليمي لوحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا، استهدفت فيها مقاتلي التنظيم والأكراد.

وعبر مقاتلي الفصائل السوريين الذين تدعمهم تركيا، سيطرت أنقرة على مناطق تزيد مساحتها عن ألفي كيلومتر مربع في شمال سوريا، ولا سيما مدينة عفرين، أحد أقاليم "الإدارة الذاتية" الكردية التي أُعلن عنها في 2016.

أدت العمليات العسكرية التركية التي استهدفت وحدات حماية الشعب إلى توتر العلاقات بين انقرة وبعض الدول الغربية، لا سيما الولايات المتحدة وفرنسا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم