مجلس الأمن الدولي يندد بالتصعيد العسكري في مأرب باليمن

عناصر من قوات متحالفة مع الحكومة اليمنية في مأرب
عناصر من قوات متحالفة مع الحكومة اليمنية في مأرب © رويترز

ندد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الخميس 18 مارس 2021 بالتصعيد في المعارك الدائرة في مأرب باليمن ودعا الحوثيين لإنهاء هجومهم على آخر معقل للحكومة في الشمال وحث الحكومة على السماح بدخول الوقود إلى ميناء الحُديدة.

إعلان

 

كما ندد المجلس في بيان بالهجمات عبر الحدود على السعودية، وقال إن التصعيد في مأرب "يهدد الجهود المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية في وقت تزداد فيه وحدة المجتمع الدولي (على هدف) إنهاء الصراع".

كان تحالف تقوده السعودية تَدَخًل في اليمن في 2015 بعد أن أطاحت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران بالحكومة من العاصمة صنعاء. ويقول الحوثيون إنهم يحاربون نظاما فاسدا.

ومنذ صعوده إلى سدة الرئاسة في يناير كانون الثاني، جعل الرئيس الأمريكي جو بايدن اليمن على قائمة أولوياته وعين تيم ليندركينج مبعوثا خاصا للمساعدة في إحياء جهود الأمم المتحدة المتعثرة لوقف الصراع. وقال ليندركينج يوم الجمعة إن هناك خطة لوقف إطلاق النار معروضة على قيادة الحوثيين وحثهم على الرد.

وأكد مجلس الأمن الدولي، الذي اطلع على إفادة حول الوضع في اليمن يوم الثلاثاء، على "ضرورة وقف التصعيد من كل الأطراف، بما في ذلك وقف التصعيد الحوثي في مأرب فورا".

كان وسيط الأمم المتحدة في اليمن مارتن جريفيث حذر يوم الثلاثاء من أن الحرب في اليمن "عادت بكل ضراوتها". وقال كل من جريفيث ومنسق الأمم المتحدة للمساعدات مارك لوكوك أيضا إن دخول واردات الوقود التجارية إلى ميناء الحديدة ممنوع منذ يناير كانون الثاني وحثا كلاهما الحكومة على السماح بعمليات التسليم.

وعبر مجلس الأمن اليوم الخميس عن "قلقه بسبب الوضع الاقتصادي والإنساني المتردي، والتأكيد على أهمية تسهيل وصول المساعدات الإنسانية، علاوة على دخول سفن الوقود إلى ميناء الحُديدة".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم