الانتخابات الإسرائيلية: من هو يائير لبيد المنافس الرئيسي لبنيامين نتانياهو؟

يائير لبيد زعيم حزب "يش عتيد" الإسرائيلي
يائير لبيد زعيم حزب "يش عتيد" الإسرائيلي © ويكيبيديا

يبدو أن يائير لبيد زعيم حزب "يش عتيد" قد نجح في طرح نفسه كمنافس رئيسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو في الانتخابات التشريعية المقبلة التي تشهدها اسرائيل في 23 من شهر مارس / آذار. فعلى رأس تشكيلته القوية من يمين الوسط يبدو أن زعيم "يش عتيد" لديه فرصة ضئيلة لتوحيد معارضة مجزأة، غاضبة من عامين من الحملة الانتخابية وأربعة استطلاعات للرأي منذ مايو 2019.

إعلان

جزء من سياسة لبيد تقوم على مهاجمة نتنياهو فقد وصفه في مقابلة أجريت معه مؤخرًا على الإنترنت في صالون تل أبيب الدولي بأنه "مهندس التوتر المستمر في المجتمع الإسرائيلي". وبسرعة كبيرة وسع النقاش ليشمل التهديد الذي يشكله على الديمقراطية، معتبرا انه "رئيس وزراء يُحاكم بتهمة الفساد" مضيفاً أن "نتنياهو قرر تحويل إسرائيل إلى ديمقراطية غير ليبرالية. لأنه عاجلاً أم آجل، ستسقط العدالة التهم الموجهة إليه. لن يذهب للمحاكمة. لن يذهب إلى السجن، ما لم نوقف هذا". 

هذه السياسة يبدو انها تأتي بثمارها في استطلاعات الرأي، فقد حصل حزبه على 19 مقعدًا من أصل 120، مقابل 29 لحزب الليكود بزعامة نتنياهو، ما سيمنحه ثاني أعلى نسبة تصويت بعد الليكود. وفوق كل شيء، فإنه يعطي دفعاً لأحزاب المعارضة الأخرى. على وجه الخصوص لأولئك الذين يخاطرون بالانخفاض عن نسبة 3.25٪ وعدم دخول البرلمان كحزب ميرتس اليساري أو إسلاميي منصور عباس. "أولوية لابيد هي مجموعة من القيم التي تشمل التخلص من نتنياهو وجماعته. لا يوجد رجل، لا يمكن لأي طرف أن يفعل ذلك بمفرده. نحن بحاجة إلى تحالف من أجل ذلك"، يلخص مهندس هذا التوازن، الأمريكي مارك ميلمان، وهو مستشار مقرب من الحزب الديمقراطي في واشنطن.

وعلى الرغم من أنه حل محل غانتس باعتباره القوة الأبرز في المعسكر المناهض لنتنياهو، إلا أن طريق لابيد للحصول على غالبية 61 مقعدا وتنصيبه رئيسا للوزراء لا تبدو سهلة وسيتطلب منه تشكيل تحالف أصعب مع اليمين واليسار والنواب العرب في الكنيست.

يذكر أن يائير لبيد البالغ 57 عاما ولد في مدينة تل أبيب، وهو ملاكم هاو محب للفنون القتالية، وكان كاتب عمود في إحدى الصحف قبل أن يتوجه إلى العمل التلفزيوني في القناة الإسرائيلية الثانية وهو دور عزز نجوميته قبل ان يؤسس في العام 2012 حزب "يش عتيد" (هناك مستقبل) السياسي. والده وزير العدل السابق يوسف لابيد الذي ترك هو الآخر العمل الصحفي متوجها إلى السياسة، أما والدته فهي الروائية والكاتبة المسرحية والشاعرة شلوميت لابيد

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم