ما هي الأحزاب التي ستدخل إلى البرلمان الإسرائيلي؟

الكنيست الإسرائيلي
الكنيست الإسرائيلي © أ ف ب

يستعد الناخبون الاسرائيليون لرابع انتخابات تشريعية في أقل من عامين، يوم الثلاثاء 23 مارس/آذار 2021، فيما يتقدم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو نتائج استطلاعات الرأي لكن من غير الأكيد أنه سيتمكن من الفوز بغالبية برلمانية قادرة على الحكم.

إعلان

استطلاعات الرأي تقول إنه ما من مرشح يستطيع تحقيق فوز خالص في الانتخابات. فمن المتوقع أن تخرج كتلة الليكود اليمينية التي يتزعمها نتنياهو من الانتخابات بعدد من المقاعد يجعلها أكبر تكتل في البرلمان لكنها لن تحقق الأغلبية في الكنيست، الذي يبلغ عدد مقاعده 120 مقعدا، ومن ثم لن تتمكن من تشكيل حكومة ائتلافية بسهولة. وهذا هو الحال نفسه الذي انتهت إليه الانتخابات في المرات الثلاث السابقة.

الانتخابات التشريعية في إسرائيل تجري على أساس نظام نسبي لاختيار أعضاء البرلمان- الكنيست - المكون من غرفة واحدة. ويجب على الأحزاب أن تحرز 3.25% على الأقل من الأصوات كي تدخل البرلمان وهي نسبة تمنحها 4 مقاعد.

 وتضع الاستطلاعات حزب يائير لابيد في المرتبة الثانية بعد الليكود. وزير المالية السابق وصاحب برنامج حواري تلفزيوني ،البالغ 57 عاما، يرأس حزب "هناك مستقبل" المعارض الذي ينتمي ليسار الوسط.

كي يشكل أحد المرشحيْن الرئيسييْن حكومة، ينبغي على كل من نتانياهو ولابيد أن يفوزا بالأغلبية المطلقة المتمثلة في 61 مقعدا. ولكن في الوقت الراهن يبدو أن أيا منهما غير قادر على جمع هذا العدد مع حلفائه: اليمين الديني بالنسبة لنتانياهو واليسار والمركز واليمين المناهض للحكومة بالنسبة لابيد.

"المشاركة ليست فقط هي التي ستكون حاسمة، ولكن أي شريحة من المجتمع ستصوت" بحسب تقدير كاميل فوتشس، الخبير في استطلاعات الرأي الإسرائيلية مستشهدا بواحدة من أكثر الانتخابات "التي لا يمكن التنبؤ بها" في تاريخ إسرائيل.

في المشهد السياسي المجزأ للغاية، فإن قدرة بعض الأحزاب الصغيرة على الوصول إلى عتبة الدخول إلى البرلمان أو عدم الوصول إليها يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً في تشكيل الحكومة المقبلة.

حاليا، تشير استطلاعات الرأي إلى أن أربعة أحزاب تتودّد لعتبة الدخول إلى البرلمان، بما في ذلك ميرتس اليساري، وحزب أزرق أبيض لبيني غانتز، زعيم الجيش السابق والغريم السابق لنتنياهو، الذي تهاوت شعبيته في استطلاعات الرأي.

إن عجز واحد أو أكثر من هذه الأطراف عن عبور "العتبة السحرية" البالغة 3.25% من شأنه أن يؤدي إلى إضعاف الكتلة ــ المؤيدة أو المناهضة لتنياهو ــ وبالتالي اللعب على قدرة كل جانب على الحصول على العدد السحري، 61 من النواب لقيادة البلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم