اليمن: التحالف يسمح لـ4 سفن نفط بالرسو في الحديدة "لتخفيف حدة الوضع الإنساني"

الطريق الرابط بين الحديدة وصنعاء
الطريق الرابط بين الحديدة وصنعاء © رويترز

قال مصدران مطلعان إن التحالف الذي تقوده السعودية سمح لأربع سفن وقود بالرسو في ميناء الحديدة اليمني المطل على البحر الأحمر، وذلك بعد أن قالت جماعة الحوثي إنها لن توافق على اقتراح وقف إطلاق النار إلا إذا تم رفع الحصار الجوي والبحري.

إعلان

وذكر المصدران أن التحالف منح الإذن لأربع سفن تشمل سفينتين تحملان ما مجموعه 45 ألف طن من زيت الغاز، وسفينة تحمل 5000 طن من غاز البترول المسال وناقلة رابعة حمولتها 22700 طن من زيت الوقود. وحتى صباح اليوم الأربعاء، لم تكن السفن الأربع قد بدأت في التحرك صوب ميناء الحديدة الذي تسيطر عليه جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تقاتل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

وقال ناصر شريف نائب وزير النقل في الحكومة اليمنية المدعومة من الرياض على تويتر إنه سُمح لعدد من سفن النفط بدخول ميناء الحديدة لتخفيف حدة الوضع الإنساني. ولم يدل بمزيد من التفاصيل. وقال محمد عبد السلام كبير مفاوضي الحوثيين "‏إن وصول المشتقات النفطية والمواد الغذائية والطبية والمواد الاساسية استحقاق إنساني وقانوني لشعبنا اليمني لا نقبل بالمقايضة به بأي شروط عسكرية أو سياسية".

وكان إغلاق الموانئ اليمنية أحد الأسباب الرئيسية في أسوأ أزمة إنسانية يشهدها العالم. وأظهرت بيانات الأمم المتحدة أن السفن الحربية التابعة للتحالف قبالة الحديدة كانت تحتجز 14 ناقلة وقود حتى 23 مارس آذار رغم حصولها إلى إذن مرور من الأمم المتحدة. وتنتظر بعض السفن الرسو منذ ستة أشهر.

وطرحت السعودية، التي تقود التحالف الذي يقاتل الحوثيين منذ 2015، مبادرة سلام جديدة يوم الاثنين لإنهاء الحرب في اليمن تشمل وقف إطلاق النار على مستوى البلاد وإعادة فتح مطار صنعاء والسماح بدخول واردات الوقود والغذاء عبر ميناء الحديدة. وقال الحوثيون إن المبادرة لا تلبي مطالبهم برفع كامل للحصار الجوي والبحري وإنهم سيستمرون في المحادثات مع المملكة والولايات المتحدة وسلطنة عُمان، التي تقوم بدور الوساطة، من أجل التوصل لاتفاق سلام. واستهدف الحوثيون، أمس الثلاثاء، مطارا في جنوب السعودية بطائرة مسيرة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم