لعنة توت عنخ آمون.. حقيقة أم خيال؟

لعنة توت عنخ آمون.. حقيقة أم خيال؟
لعنة توت عنخ آمون.. حقيقة أم خيال؟ © أ ف ب

نشر موقع "براين باريز" بنسخته الأمريكية تقريرا تحدث فيه عن لعنة توت عنخ آمون، وجاء فيه أن عالم الآثار هوارد كارتر اكتشف قبر توت عنخ آمون وقيل إنه أطلق لعنة تسببت في موته بعد عام من فتحه.

إعلان

هوارد كارتر.. مكتشف القبر

اكتشف عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر مقبرة الفرعون الصغير توت عنخ آمون في وادي الملوك بمصر، بمساعدة صديقه الأرستقراطي جورج هربرت، بأحد أيام عام 1922 المشؤومة، كما لو كان الأمر فيلما سينمائيا مرعبا، عندما يصور المخرج أحداث إيقاظ مومياء شريرة ذات قوى خيالية تجلب الموت.

ويعتقد أنه أطلق العنان للعنة المومياء في ذلك اليوم. فبعد عام واحد من فتح القبر، توفي كارتر بسبب عضة بعوضة مسمومة كان تحوم حول زهور الأقحوان التي كانت بجانبه.

لكن يبدو أن اللعنة لم تلحق الجميع، إذ أن ابنة هربرت، الليدي إيفلين بوشامب التي كانت حاضرة أيضا عند افتتاح قبر توت، عاشت 57 عاما إضافية بعد الحدث، وتوفيت وهي تبلغ من العمر 79 عاما. مما دفع بالبعض للتساؤل ساخرين، عما إذا كان ذلك لأسباب طبيعية أم أن لعنة المومياء قررت، لسبب ما، السماح لها بالاستمتاع بحياتها المترفة، ثم تذكرتها بعد نصف قرن لتنفذ لعنتها المميتة؟

الإثارة الصحفية

إحدى الإجابات الأولية عن أسباب انتشار إشاعة اللعنة التي تلحق الأفراد الذين فتحوا قبور الفراعنة، يكمن في الإثارة الصحفية.

عموما، لم تكن الصحف في ذلك الوقت راضية عن اكتشاف الملك توت وتصنيفه في خانة الاكتشافات الأثرية أو التاريخية أو العلمية، وحاولوا، بالتالي، تحويله إلى موضوع يحمل الإثارة ويجلب عددا أوفر من القراء والمتتبعين.

فكان من الضروري، بالنسبة لهم، أن يبدو هذا الحدث محفوفا بالمخاطر وغير مسبوق، والغموض الذي يحيط بتاريخ الفراعنة المصريين كان الوسيلة الأمثل لذلك.

السير آرثر كونان دويل، مؤلف سلسلة روايات شارلوك هولمز، كان من بين المعاصرين المشهورين الذين عززوا انتشار هذه الإشاعات، إذ كان يؤمن بالخوارق وبالسحر وغيرها من أمور ما وراء الطبيعة، وفي مقال نشره في صحيفة "نيويرك تايمز"، قال إنه يؤمن بوجود "العديد من الأرواح الخبيثة" وأن أحدهم قد يكون عثر على مذكرة هربرت.

أضف إلى ذلك، أن بعض الصحف أثارت الجدل، عام 1970، عندما تعرض أحد أعضاء فريق التنقيب لحادث مروري بسيط وربطوا الحادثة بلعنة المومياء التي فتحوا قبرها.

الأفلام والكتب الخيالية

إثر اكتشاف قبر توت عنخ آمون في مصر، تأثر منتجو الأفلام وكتاب الخيال والفنتازيا، ونشروا قصصا عن مومياوات ملعونة، وغرسوا فكرة اللعنة في العقل الجماعي للجمهور، ومن أهم هذه الأفلام، نذكر فيلم The Mummy’s Curse الذي لاقى شهرة واسعة.

وهنا تنبغي الإشارة إلى أن الكثيرين يؤمنون بما ترويه كتب وأفلام الخيال، وكما أن هناك من آمن بلعنة الفراعنة، فإن هناك من يؤمن بوجود مصاصي الدماء بسبب فيلم "توايلايت" الشهير.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم