الأمم المتحدة تتهم الحوثيين بالمسؤولية عن هجوم كانون الأول 2020 على مطار عدن

تجمع لإحدى القبائل الموالية للحوثيين ولحكومتهم الجديدة في صنعاء 06-12-2016
تجمع لإحدى القبائل الموالية للحوثيين ولحكومتهم الجديدة في صنعاء 06-12-2016 © رويترز

 قال دبلوماسيان مطلعان الاثنين 03/29 إن تحقيقا أجراه فريق من خبراء الأمم المتحدة خلص إلى أن الحوثيين في اليمن نفذوا هجوما في 30 ديسمبر كانون الأول 2020 على مطار عدن أسفر عن مقتل 22 على الأقل لدى وصول أعضاء الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

إعلان

وقال الدبلوماسيان إن الخبراء قدموا تقريرهم إلى لجنة الأمم المتحدة التي تشرف على العقوبات المتعلقة باليمن خلال مشاورات خلف الأبواب المغلقة يوم الجمعة، لكن روسيا منعت نشره على نطاق أوسع. وطلب الدبلوماسيان عدم نشر اسميهما نظرا لحساسية الأمر. ونفى الحوثيون المتحالفون مع إيران مسؤوليتهم عن الهجوم عندما حدث.

ولم يوضح الدبلوماسيان سبب منع روسيا نشر النتائج. ولم ترد البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة على طلب التعقيب. يأتي التقرير في وقت حساس بالنسبة للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن إذ تضغط إدارته والأمم المتحدة على الحوثيين لقبول مبادرة للسلام تتضمن وقف إطلاق النار. وأيدت السعودية والحكومة اليمنية المبادرة لكن الحوثيين يقولون إنها لا تقدم جديدا.

ويقاتل الحوثيون، الذين يسيطرون على معظم شمال اليمن، القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا والتحالف الذي تقوده السعودية فيما يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه حرب بالوكالة بين طهران والرياض.

وقال الدبلوماسيان إن لجنة خبراء الأمم المتحدة خلصت إلى أن الحوثيين أطلقوا صواريخ على مطار عدن من موقعين كانا تحت سيطرتهم في ذلك الحين، وهما مطار تعز ومركز للشرطة في ذمار. وأضافا أن الخبراء وجدوا أن الصواريخ من نفس نوع صواريخ استخدمها الحوثيون في السابق.

وسقطت الصواريخ لدى وصول أعضاء من حكومة هادي إلى المطار للانضمام إلى الانفصاليين الذين يسيطرون على المدينة الساحلية الجنوبية في حكومة جديدة وذلك في إطار جهود سعودية لإنهاء الخلاف بين حلفائها اليمنيين. وقُتل ما لا يقل عن 22 وأصيب العشرات في الهجوم. ولم يُقتل أي وزير لكن من بين القتلى مسؤولين حكوميين وثلاثة من موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وخلال إفادة للجنة العقوبات يوم الجمعة، قال الدبلوماسيان إن عملية إطلاق الصواريخ من الموقعين الخاضعين لسيطرة الحوثيين كانت منسقة. وبسؤالهم عما إذا كان أي طرف آخر قد يتحمل المسؤولية، قالوا إن جميع الأدلة تشير إلى عدم وجود أي طرف يمني آخر لديه القدرة أو التكنولوجيا لشن مثل هذا الهجوم، بحسب الدبلوماسيين. وأودت الحرب في اليمن بحياة الآلاف وتسببت في أسوأ كارثة إنسانية في العالم، وتفاقمت الكارثة بسبب جائحة كوفيد-19، إذ تقدر الأمم المتحدة أن 80 في المئة من السكان بحاجة إلى المساعدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم