وفاة رئيس الحكومة المصرية الأسبق كمال الجنزوري.. قائد عمليات خصخصة القطاع العام

رئيس الحكومة المصرية الأسبق كمال الجنزوري
رئيس الحكومة المصرية الأسبق كمال الجنزوري AFP - STR

تُوفي رئيس وزراء مصر الأسبق كمال الجنزوري الأربعاء عن عمر يناهز 88 عاما بعد صراع مع المرض، حسب ما أفادت صحيفة "الأهرام" الحكومية.

إعلان

وشغل الجنزوري منصب رئيس الوزراء مرتين أولهما ما بين عامي 1996 و1999 قبل أن يقع خلاف بينه وبين الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي أقاله بشكل اعتبرته الصحف المصرية آنذاك مهينا.

وقاد كمال الجنزوري عمليات خصخصة واسعة النطاق في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، تلطخت بتهم الفساد، وأصدر القضاء أحكاما بالإدانة في بعضها.

في 2011، ذكر تقرير، الذي أعدته وحدة البحوث بالمركز المصري للحقوق الاجتماعية والاقتصادية، أن الجنزوري يأتي في المرتبة الثانية في قائمة رؤساء الوزراء الذين بيع أكبر عدد من الشركات في عهدهم، وأشار التقرير إلى حكم محكمة القضاء الإداري بالقاهرة، دائرة الاستثمار، في الثالث من ديسمبر/كانون الأول 2011، في واحدة من أوضح قضايا فساد الخصخصة وإهدار المال العام ألا وهى قضية بيع وخصخصة الشركة العربية للتجارة الخارجية، التي تقدر قيمة أصولها بمبلغ لا يقل عن 400 مليون جنيه ولكنه تم بيعها مقابل مبلغ 13 مليونًا و680 ألف جنيه، لم يدفع المشتري منها حال توقيع العقد إلا 50⁒ من قيمة الصفقة وقدرها 6 ملايين و840 ألف جنيه.

وعاد الجنزوري إلى المنصب مرة ثانية، حين تولى رئاسة حكومة الإنقاذ بتكليف من المجلس العسكري عام 2011 في أعقاب ثورة يناير التي أطاحت بمبارك من الحكم، وقبل أن يتولى رئاسة الوزارة عام 1996، كان الجنزوري الحاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميشيغن الاميركية، وزيرا للتخطيط.

وفي أول حديث صحافي له بعد سقوط مبارك في شباط/فبراير 2011، سُئل عن أسباب خلافه معه، فاكتفى بالقول إنه "يؤمن بأن رئيس الوزراء يجب ألا يستأذن من رئيس الجمهورية عند اتخاذ القرارات، وكذلك الوزير يجب ألا يستأذن من رئيس الوزراء، ولكنهما يحاسبان على قرارتهما بعد ذلك"، مضيفا أنه كان "رئيس وزراء حقيقيا وليس مجرد سكرتيرا للرئيس".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم