موميات 18 ملكا و4 ملكات ستلقى "التبجيل والإجلال" في المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط

مومياء مصرية قديمة في موقع سقارة الأثري
مومياء مصرية قديمة في موقع سقارة الأثري © أ ف ب

تشهد القاهرة يوم السبت 03 أبريل 2021 موكب نقل 18 ملكا وأربع ملكات، معظمهم من ملوك الدولة الحديثة، من المتحف المصري في ميدان التحرير بوسط القاهرة إلى

إعلان

المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط على بعد نحو خمسة كيلومترات إلى الجنوب الشرقي، في عربات صُممت خصيصا لذلك.

وقال عالم الآثار المصري زاهي حواس إن كل مومياء ستوضع في كبسولة خاصة مملوءة بالنيتروجين لضمان سلامتها، وستوضع الكبسولات على عربات مصممة لحملها وضمان ثباتها.

وأضاف أن الاختيار وقع على متحف الحضارة لأن مصر تريد عرض المومياوات بطريقة تعبّر عن الحضارة وتنقل علما وثقافة وليس لمجرد الترفيه كما كان عليه الحال في المتحف المصري.

واكتشف علماء الآثار المومياوات في خبيئتين بمجمع المعابد الجنائزية في الدير البحري بالأقصر وفي وادي الملوك القريب منذ عام 1871.

وأقدم هذه المومياوات مومياء سقنن رع تاعا، آخر ملوك الأسرة السابعة عشرة والذي حكم في القرن السادس عشر قبل الميلاد ويُعتقد أنه لقي حتفه عندما تهشمت جمجمته أثناء المعارك مع الهكسوس.

وسيشمل العرض أيضا مومياوات رمسيس الثاني وسيتي الأول وأحمس- نفرتاري.

وكانت الفسطاط عاصمة مصر بعد الفتح العربي في العصر الأموي.

وقالت سليمة إكرام أستاذة علم المصريات في الجامعة الأمريكية بالقاهرة "من خلال حدث كهذا بما يصحبه من أضواء وبهاء، ستلقى المومياوات ما تستحق من إجلال". وأضافت "هؤلاء هم ملوك مصر.. هؤلاء هم الفراعنة. وهذا سبيل لإظهار التبجيل والإجلال".

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية